أخبار

الدفاع الروسية: “الضربة الأمريكية عرّضت نظام وقف إطلاق النار في إدلب للخطر”

أكدت وزارة الدفاع الروسية أن "الضربة الجوية التي نفذها الجيش الأمريكي في منطقة وقف التصعيد بإدلب، دون إبلاغ الجانبين الروسي والتركي بها، عرضت نظام وقف إطلاق النار هناك للخطر".

وجاء في بيان صدر صباح الأحد، عن مركز المصالحة الروسي في سورية التابع لوزارة الدفاع الروسية، بأن ضربة الولايات المتحدة لمنطقة وقف التصعيد في إدلب، تمت “دون إخطار الجانبين الروسي أو التركي بالإجراءات المخطط لها، في انتهاك لجميع الاتفاقات السابقة”.

وأوضح المركز بأن الضربة التي استهدفت بعد ظهر أمس السبت، منطقة بين بلدتي معرة مصرين وكفريا شمالي مدينة إدلب، خلفت “دماراً وعدداً كبيراً من الضحايا، مؤكداً أن “الضربة الأمريكية عرضت نظام وقف إطلاق النار في المنطقة للخطر، بل وأحبطته على بعض المحاور”.

وأشددت الدفاع الروسية عبر بيان المركز، على أن القوات الحكومية السورية “أوفت بكافة التزاماتها المتعلقة بوقف إطلاق النار في إدلب، منذ دخوله حيز التنفيذ أمس السبت، كما أن الطائرات الحربية السورية والروسية أوقفت كليا طلعاتها فوق المنطقة”.

من جانبه أكد محلل استراتيجي لـ “مركز سورية للتوثيق”، بأن الهدف الأمريكي من ضربه لمنطقة خفض التصعيد، واضح وضوح الشمس، إذ أنه يظهر ويؤكد مجدداً النية الأمريكية في استمرار إشعال فتيل الحرب في سورية، والتأثير على كافة الاتفاقيات والمبادرات الدولية الهادفة إلى وقف الصراع، عبر إفساح المجال أمام الفصائل المسلحة لخرق اتفاقات التهدئة ووقف القتال ومن بينها الاتفاق الحالي”.

يذكر أن القوات الأمريكية كانت أعلنت يوم أمس السبت، تنفيذها غارات في إدلب “استهدفت قادة تنظيم القاعدة في سوريا المسؤولين عن هجمات تهدد المواطنين الأمريكيين وشركاء واشنطن والمدنيين الأبرياء”، وفق زعمها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق