أخبار

مقتل اثنين من مسلحي “الجيش الوطني” خلال هجوم للوحدات الكردية باتجاه إعزاز

نفّذ مسلحو الوحدات الكردية صباح يوم الثلاثاء، هجوماً عنيفاً استهدف نقاط المسلحين المدعومين تركياً في محيط مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي.

وأفادت مصادر “مركز سورية للتوثيق”، بأن مسلحي الوحدات الكردية تقدموا بالأسلحة الخفيفة اعتماداً على سرعة التحرك والمناورة، واستهدفوا في تقدمهم نقاطاً تابعة لفصيل “الجيش الوطني” الذي يعتبر من أخطر الفصائل المدعومة تركياً في ريف حلب الشمالي.

ودارت في إثر ذلك اشتباكات عنيفة بين الجانبين، تمكن مسلحو الوحدات خلالها من قتل مسلحين من “الجيش الوطني” قبل أن ينسحبوا من المنطقة دون حدوث أي تغيير يذكر على خارطة السيطرة في المنطقة.

وتزامن هجوم الوحدات الكردية، مع تنفيذها عمليات قصف بقذائف الهاون باتجاه نقاط المسلحين المدعومين تركياً على أطراف بلدة “مارع”، في محاولة منهم لمنع خروج أي تعزيزات عسكرية باتجاه مدينة إعزاز، في حين ردت القوات التركية وفصائلها عبر استهداف مواقع مسلحي الوحدات في قريتي مرعناز والمالكية.

كما طال القصف التركي أطراف بلدة تل رفعت بريف حلب الشمالي، ما أسفر عن وقوع أضرار مادية كبيرة، دون تسجيل أي خسائر بشرية بين الأهالي. وفق ما أكدته مصادر أهلية لـ “مركز سورية للتوثيق”.

يذكر أن الوحدات الكردية ما تزال تسيطر على عدد من القرى والجيوب الواقعة بين منطقتي إعزاز وعفرين، حيث تشهد تلك القرى عمليات قصف تركي مستمرة بين الحين والآخر، ما أدى إلى نزوح معظم قاطنيها باتجاه الكهوف والأراضي الزراعية المحيطة بها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق