أخبار

النصرة تنقل محطة مياه “الزعلانة” من إدلب إلى تركيا وتحرم آلاف المدنيين من مياه الشرب

فكّك مسلحو جبهة النصرة، صباح اليوم الخميس، محطة مياه "الزعلانة" الواقعة قرب مدينة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي، ونهبوا محتوياتها قبل أن يعمدوا لنقلها بشكل مباشر إلى داخل الأراضي التركية

وأفادت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق” بأن عناصر النصرة نقلوا محتويات محطة المياه بالكامل عبر شاحنات ضخمة باتجاه الأراضي التركية، الأمر الذي حرم أهالي أهالي بلدات معرشمسة والدير الشرقي وتلمنس ومعرشورين ومعرشمارين في محيط معرة النعمان، من مياه الشرب بشكل نهائي.

ونقلت مصادر إعلامية مقربة من النصرة، عن مصدر إداري لم تكشف عن هويته، أنه برّر تفكيك المحطة بـ “حمايتها من السرقة”، مضيفاً أن القرى المحيطة “أصبحت خالية من السكان وأن المحطة تقع في نقطة متطرفة عن البلدة ما قد يعرّضها للسرقة” وفق زعمه.

وتندرج عملية نهب محطة “الزعلانة” للمياه، ضمن قائمة طويلة من البنى التحتية والمنشآت التي عملت النصرة على سرقتها وتفكيكها تحت الذريعة ذاتها “الحماية من السرقة”، حيث تمتلك النصرة سجلاً حافلاً من نهب الممتلكات التي تعود للسوريين، ولعلّ أبرز السرقات التي أقدم عليها عناصر النصرة مؤخراً هي ما فعلوه في محطة كهرباء بسيدا جنوب معرة النعمان حين نهبوا جزءاً واسعاً من معداتها.

كما سبق لمسلحي النصرة والفصائل المتحالفة معها، أن سرقوا عدة مواقع ومنشآت من الأملاك العامة السورية حيث نهبوا محطة زيزون وسكة القطار ومؤسسة البريد والمصرف الصناعي وتل القرقور الأثري والعديد من المؤسسات الحكومية الأخرى في مناطق سيطرتهم.

يذكر أن منظمة تنموية تدعى “بناء”، كانت عملت خلال عامي 2015 و2016 على ترميم بناء محطة مياه “الزعلانة” وإجراء صيانة لخطوط الشبكات الخارجة منها نحو القرى المستفيدة منها، بالإضافة إلى تجهيز /4/ آبار خاصة بالمحطة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق