fbpx
أخبار

طائرات مجهولة تنفّذ غارات عنيفة على مواقع في “البوكمال” شرقي سورية

نفّذت طائرات مجهولة الهوية في ساعات متأخرة من ليل أمس الأحد، عدة غارات في منطقة البوكمال السورية على الحدود مع العراق.

وتسبّبت الصواريخ التي سقطت على المنطقة، بانفجارات واسعة، واندلاع النيران في عدة مواقع قريبة من الحدود، فيما ذكر مصدر أمني لـ “مركز سورية للتوثيق” أن الغارات استهدفت تجمعات لفصائل عراقية وإيرانية، وضربت على إثرها مستودعات ذخيرة ونقاط تجمع في مدينة البوكمال ومحيطها بريف دير الزور الشرقي.

مصدر محلي ذكر لـ “مركز سورية للتوثيق” أن الانفجارات التي سمع دويُّها في أنحاء المنطقة ناتجة عن /5/ غارات متتابعة تم تنفيذها خلال أقل من /10/ دقائق، وضربت موقعاً في منطقة الحزام الأخضر وآخر في المنطقة الصناعية، إلى جانب استهداف قرية العباس بريف البوكمال ومعبر القائم الحدودي مع العراق، فيما لم يُعلن بعد عن حجم الخسائر البشرية والمادية، إلا أن الحصيلة الأولية تشير إلى وقوع /6/ قتلى و/17/ جريحاً. وفق المصدر.

وأشار المصدر إلى وجود مواقع لحركة النجباء العراقية وعدد من الألوية والكتائب المقاتلة الأخرى المنتشرة في المنطقة الحدودية، مرجّحاً أن يكون القصف قد تمّ عبر طائرات “إسرائيلية” بذريعة استهداف القوات الإيرانية.

وربط مراقبون توقيت القصف على المنطقة الحدودية، بالضغوط الأمريكية الأخيرة على الجانب العراقي، والتي أدّت إلى تأجيل موعد افتتاح معبر القائم الحدودي الذي كان مقرراً يوم السبت الماضي، في حين تسعى الولايات المتحدة لفرض المزيد من الضغوط على الاقتصاد السوري عن طريق الحصار والعقوبات ومنع السوريين من الاستفادة من فتح المعبر مع العراق، كونه سيحمل إنعاشاً كبيراً للتجارة بين البلدين، ومساعدة للاقتصاد السوري الذي يشهد ضغوطاً غير مسبوقة.

يذكر أن مصادر عراقية أفادت في تصريحات إعلامية سابقة، أن موعد افتتاح المعبر تمّ تأجيله لـ /9/ أيام إضافية كحد أقصى، وذلك بعد ضغوط أمريكية على الجانب العراقي، وسط تحليق مكثّف ومستمر منذ أسبوع من قبل الطيران الأمريكي في سماء المنطقة الحدودية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق