fbpx
أخبار

المجموعات المسلحة تسرق “مجالسها المحلية” في ريف إدلب

وصلت حالة الضعف الأمني والسرقات ضمن مناطق سيطرة المجموعات المسلحة بريف إدلب الجنوبي، إلى حد غير مسبوق لتطال أيضاً ما يسمى بـ "المجلس المحلي" في مدينة كفرنبل الذي يتبع للفصائل المسلحة ذاتها التي قامت بسرقته!

وتعكس تلك السرقات التي تتم حالة الضعف والقلق والتخبط الذي يعيشه المسلحون، ويبدو أن الهدف الوحيد لهم حالياً هو تحصيل ما أمكن من سرقات وبيعها من أجل الهروب خارج سورية، أمام التطورات العسكرية الأخيرة.

وذكرت مصادر خاصة لـ “مركز سورية للتوثيق” أنه ” وبطريقة مفاجئة، فإن مكاتب المجلس المحلي، وعدة مراكز خدمية تابعة له، تعرضت للسرقة من قبل عناصر تابعين للمجموعات المسلحة”.

وبينت المصادر أن “مستوصف المدينة تعرض للسرقة أيضاً، حيث قام مسلحون بسرقة معدات مختلفة كانت بداخله، بعد اقتحامهم له، أما المجلس المحلي فتعرض لسرقة كافة الكابلات الكهربائية الموجودة فيه”.

وأضافت مصادر “مركز سورية للتوثيق” بأن الأسبوع الماضي شهد تسجيل “أكثر من 10 حوادث سرقة، طالت منازل سكنية ومحلات تجارية أيضاً، بالتزامن مع قيام المسلحين باقتحام المساكن التي غادرها أهلها وسرقة كل ما يوجد فيها”.

يذكر أن المجموعات المسلحة بريف إدلب تواجه منذ أسابيع غضباً شعبياً من قبل الأهالي الرافضين لممارساتها، حيث يسجل خلال الأسبوع الماضي خروج العديد من المظاهرات في مناطق مختلفة بريف إدلب، مطالبةً بخروج المسلحين وتسليم المناطق للجيش السوري.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق