احصائيات كورونا حول العالم

1,430,516 العدد الكلي
82,019 الوفيات
301,828 حالات الشفاء
أخبار

مركز “حميميم” الروسي: مسلحون مدعومون أمريكياً يستولون على المساعدات المخصصة لمخيم “الركبان”

أكد مركز المصالحة الروسي في سورية خلال بيان صدر عنه أمس الجمعة، بأن مسلحين مدعومين من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، يستولون على مساعدات إنسانية كان تم تسليمها خلال الأيام الماضية من قبل ممثلي الأمم المتحدة والهلال الأحمر السوري إلى مخيم الركبان.

ونقلت وسائل إعلام روسية متطابقة، دعوة مركز “حميميم” لواشنطن، إلى التأثير على المسلحين الواقعين تحت نفوذها في منطقة “التنف”، في إشارة إلى مسلحي “قسد”، لـ “وقف تعسفهم تجاه لاجئي مخيم الركبان، الذي أدى إلى تفاقم الأزمة الإنسانية هناك”.

وحثّ رئيس مركز المصالحة اللواء “أليكسي باكين”، القيادة الأمريكية في “التنف” لممارسة الضغط اللازم على الجماعات المسلحة التي تخضع لنفوذها، بهدف ضمان سلامة اللاجئين في الركبان، وتنظيم التوزيع العادل للمساعدات الإنسانية والإجلاء السريع للمهجرين في المخيم، مشيراً إلى أن “الوضع معقدٌ بشكل كبير بسبب التعسف الذي يلقاه سكان المخيم من قبل الجماعات المسلحة غير الشرعية الواقعة تحت نفوذ الولايات المتحدة”.

وأوضح “باكين” خلال البيان الصادر عن مركز المصالحة، والذي حصل “مركز سورية للتوثيق” على نسخة منه، أنه وبناء على المعلومات الواردة من اللاجئين فإن: “المساعدات التي تمت مصادرتها من قبل المسلحين، تم نقلها إلى منطقة قوات أحمد العبدو، التي تقع على بعد /2.5/ كم شمال مخيم الركبان”، مؤكداً بأن المسلحين فتحوا النار، في الحادي عشر من أيلول الجاري، داخل أحد أسواق مخيم الركبان لتفريق المدنيين المطالبين بتوزيع الغذاء.

تجدر الإشارة إلى أن قاطني مخيم الركبان، يعيشون أوضاعاً إنسانية صعبة وحرجة للغاية، وخاصة في ظل الحصار المفروض على المخيم من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، التي ما تزال تمنع الاقتراب من المخيم بذريعة وقوعه في منطقة “التنف” السورية الخاضعة لسيطرتها، في حين كانت إدارة مخيم الركبان أعلنت رفضها دخول حافلات إلى المخيم لنقل الراغبين بالخروج إلى مناطق الدولة السورية، على أن تقوم بنقل من يرغب على نفقتها الخاصة. وفق زعمها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق