أخبار

الدولة السورية تفتح معبر “أبو الضهور” الإنساني بريف إدلب.. والمسلحون يواصلون منع الأهالي من الخروج

أنهت الدولة السورية كافة الاستعدادات اللوجستية اللازمة لاستقبال المدنيين القادمين من مناطق سيطرة المجموعات المسلحة في إدلب وريفها، باتجاه مناطق سيطرة الجيش السوري، وافتتحت مجدداً معبر "أبو الضهور" الإنساني مفسحةً المجال أما المدنيين الراغبين بالعودة.

وأفاد موفد “مركز سورية للتوثيق” إلى معبر “أبو الضهور”، بأن الدولة السورية جهزت المعبر بكافة المستلزمات والوسائل اللازمة لاستقبال الأهالي، سواء من ناحية تسوية الأوضاع لمن يلزم، أو من حيث استنفار كافة الفرق الطبية لتقديم الخدمات الصحية والطبية اللازمة للقادمين.

وأشار الموفد، بأن المعبر لم يشهد وصول أي من المدنيين إليه لليوم الثاني على التوالي، مبيناً بحسب المعلومات الواردة لـ “مركز سورية للتوثيق”، بأن المجموعات المسلحة ما تزال تمنع أي حركة مرور للأهالي من مناطق إدلب وريفها، باتجاه موقع المعبر، موضحاً بأن المسلحين عملوا على إغلاق كافة الحواجز في ريف إدلب، وخاصة الحاجز الرئيسي الواقع في منطقة “تل طوقان” بريف إدلب، الذي تسيطر عليه فصائل “فيلق الشام”، والذين أجبروا جميع الأهالي الراغبين بالخروج على العودة.

يذكر أن الدولة السورية، كانت عملت على فتح معبر “أبو الضهور” في عدة مرات سابقة بهدف إفساح المجال أمام المدنيين الراغبين بالعودة إلى كنفها والخروج من مناطق سيطرة المجموعات المسلحة، لتجنيبهم آثار أي عمل عسكري قد ينفّذه الجيش السوري ضد الفصائل المسلحة في إدلب وريفها بشكل خاص، إلا أن إصرار المجموعات المسلحة على منع الأهالي من الخروج يؤكد مجدداً نية تلك المجموعات في استخدام المدنيين كدروع بشرية لعرقلة تقدم الجيش.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق