أخبار

الخارجية السورية: “قسد ميليشيا إرهابية انفصالية”.. و”مسد” يرد على اتهامات دمشق

وصفت وزارة الخارجية السورية ممارسات "قوات سورية الديمقراطية" بالإجرامية والقمعية متهمةً إياها بأنها ميليشيا إرهابية انفصالية.

وأكدت الوزارة في رسالةٍ وجهتها إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي، أن ممارسات “قسد” الإجرامية بحق السوريين لا تزال مستمرة في عدة مناطق سورية، مشيرةً إلى “الدعم العسكري الذي تتلقاه قسد من الولايات المتحدة وقوات التحالف”، حيث اعتبرت الخارجية السورية أن ممارسات “قسد” تتناغم مع المشاريع التي تنفذها بعض الدول العميلة للولايات المتحدة والتي ترسمها سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

ولفتت الخارجية السورية إلى أن “الممارسات الانفصالية تتجاهل القرارات الدولية المتعلقة بالتأكيد على وحدة وسيادة الأراضي السورية، فيما تشارك قسد في جرائم التحالف الدولي بحق السوريين إضافة إلى انتهاكاتها بحق المدنيين من الخطف والتعذيب والقتل والطرد والسرقة والتجنيد القسري غير الشرعي”.

كما جددت الخارجية موقف الحكومة السورية حول تصميم دمشق بمساعدة حلفائها على استعادة السيطرة على كامل الأراضي السورية بما فيها المناطق الخاضعة حالياً لسيطرة “قسد”.

بدوره ردّ مجلس سورية الديمقراطية الممثل السياسي لـ “قسد” على تصريحات الخارجية السورية عبر بيان رسمي، أعلن خلاله رفض الاتهامات الواردة، نافياً وجود أي دوافع انفصالية في مناطق شمال شرقي سورية، معتبراً أن “قسد” دافعت عن وحدة الأراضي السورية في المعارك ضد الإرهاب!.

يذكر أن مساعي التواصل والحوار بين الحكومة السورية و”مسد” متوقفة منذ فترة طويلة رغم الجهود الروسية لفتح قنوات التواصل بين الطرفين، إلا أن الضغوط الأمريكية منعت “مسد” من الاستمرار في التحاور مع دمشق، حيث سبق لواشنطن أن هددت بقطع الإمداد العسكري عن “قسد” في حال استمرت المفاوضات مع الحكومة السورية، الأمر الذي دفع “مسد” إلى الرضوخ للإملاءات الأمريكية، ووقف التواصل مع دمشق.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق