أخبار

“قسد” تشن حملة واسعة لـ “التجنيد الإجباري” في مناطق الجزيرة السورية

تشهد مناطق الجزيرة السورية حملة واسعة تشنها "قسد" بحق الشباب من أجل سوقهم إلى ما يسمى "التجنيد الإجباري" للقتال في صفوفها، الأمر الذي أدى لازدياد حدة التوتر بين القوات المدعومة أمريكياً والأهالي الرافضين للحملة، وخاصة منهم أبناء العشائر العربية في دير الزور.

وبينت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن “قسد” كثفت من دورياتها وحملات المداهمة التي تقوم بها ضمن قرى وبلدات دير الزور، تحت ذريعة “التجنيد الإجباري”، كما شهدت عدة مناطق حالات اعتقال صريحة أو عمليات اختطاف لشبان من قبل عناصر “قسد”، حيث يتم سوقهم لأماكن مجهولة، ومن ثم إخبار ذويهم بعد مدة أنهم يتجهزون للانضمام إلى صفوف القتال”.

وأشارت المصادر إلى أن عدة مظاهرات خرجت في بلدات دير الزور ضد حملة “قسد”، كان أكبرها في بلدة الحصان، حيث اندلعت اشتباكات بين المتظاهرين ومسلحي “قسد” انتهت باعتقال الأخيرين عدداً من المتظاهرين، مع فرض خيارين عليهم، إما السوق لـ “التجنيد الإجباري” أو دفع فدية مالية للإفراج عنهم.

كما امتدت حملة “قسد” أيضاً إلى محافظة الحسكة، والتي أكدت مصادر “مركز سورية للتوثيق” فيها أن “عدة حواجز نُصبت على مداخل حي النشوة الغربية في المدينة، اعتقل خلالها حوالي /20/ شاباً، وتم إجبارهم على الالتحاق بصفوف “قسد” قسراً.

أما في الرقة، فشنت “قسد” حملات مداهمة في مدينة الطبقة بالريف الغربي، ليتم اعتقال /6/ شبان من حي المشلب، و/3/ آخرين من قرية رقة سمرا بالريف الشرقي، علماً أن احتجاجات ومظاهرات كثيفة كانت خرجت بدورها في مناطق مختلفة من ريف المحافظة، منددةً بالحملة والضعف الأمني السائد في مناطق سيطرة “قسد”، ومطالبةً بالتوصل لاتفاق مع الدولة السورية يقضي بتسليم تلك المناطق لها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق