أخبار

أردوغان: من الممكن نقل اللاجئين من أوروبا إلى المنطقة الآمنة !

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه من الممكن نقل ما بين مليوني إلى ثلاثة ملايين لاجئ سوري يعيشون في تركيا وأوروبا، إلى مناطق الشمال السوري في حال تم إنشاء "المنطقة الآمنة".

وخلال كلمة ألقاها في العاصمة التركية أمس، دعا أردوغان الدول الأوروبية إلى تقديم المزيد من الدعم لأنقرة في ملفَي “المنطقة الآمنة” شرقي الفرات وإدلب، ملوّحاً بإمكانية نقل اللاجئين حتى من أوروبا إلى المنطقة الآمنة أملاً في الحصول على دعم أوروبي في تنفيذ مخططاته، فيما أعاد التذكير بأن تركيا تستضيف أكثر من /3/ ملايين لاجئ سوري وأنها لن تتحمل أعباء /4/ ملايين آخرين قد يتدفقون إليها من إدلب إن لم يتم إحلال التهدئة في المنطقة. حسب تعبيره.

وأشار أردوغان إلى أن الحكومة التركية لم تعد تطمئنها التصريحات فقط، وتطالب من الأطراف الفاعلة اتخاذ خطوات ملموسة على الأرض، مجدداً تهديداته بتنفيذ عملية عسكرية، إن لم يتم التوصل إلى نتيجة فعلية خلال أسبوعين، معتبراً أن الأشهر المقبلة ستكون مصيرية في الأزمة السورية حيث ستحدد ما إذا كانت الأزمة ستتجه نحو الحل بسهولة أم أنها ستتفاقم مجدداً، كما ذكر الرئيس التركي بأن اجتماعاته مع الرئيسين الروسي والإيراني مؤخراً في قمة أنقرة، أثمرت عن قرارات هامة لحل الأزمة الإنسانية والسياسية في سورية، وأبرز تلك القرارات كان المصادقة على تشكيلة اللجنة الدستورية.

يذكر أن الرئيس التركي فشل في إقناع الإدارة الأمريكية بمخططاته حول المنطقة الآمنة شمال شرق سورية، فيما توصّل الجانبان إلى اتفاق مطلع الشهر الماضي يحدد آليات التنسيق بينهما لإنشاء المنطقة، إلا أن أردوغان عبّر في أكثر من مناسبة عن أنّ الاتفاق وتنفيذه لا يلبّي الطموحات التركية الرامية إلى السيطرة عسكرياً على منطقة بعمق /35/كم في مناطق شرق الفرات، وطرد عناصر “قسد” منها، وهو الأمر الذي لاقى رفضاً أمريكياً وأوروبياً باعتبار أن “قسد” تعتبر من أهم الحلفاء المحليين للدول الغربية المشاركة في التحالف الدولي في سورية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق