أخبار

تقارير: أكثر من /3000/ مدني ضحية قصف الطائرات الأمريكية منذ تدخلها في الحرب السورية

أفادت تقارير حقوقية عالمية موثقة صدرت مؤخراً، بأن عدد الضحايا المدنيين الذين قضوا في سورية على يد "التحالف الدولي" وطائراته، بلغ /3037/ شخصاً.

وتعد هذه الإحصائية للمدنيين الذين قتلوا نتيجة قصف طائرات “التحالف”، منذ بداية تدخلها في الحرب السورية وحتى الشهر الحالي، علماً أن /1790/ جثةً من العدد المذكور، تم اكتشافها بعد خروج “داعش” من مدينة الرقة، كما أن من المرجح ارتفاع تلك الحصيلة بسبب الجثث التي يتم اكتشافها بين الحين والآخر في المقابر العشوائية بمناطق محافظة الرقة.

وبحسب احصائية سابقة لـ “مركز سورية للتوثيق” فإن الجثث المكتشفة في المقابر العشوائية بمحافظة الرقة تتوزع بين عدة مقابر جماعية مكتشفة أكبرها مقبرة “البانوراما”، التي عثر فيها على أكثر من /1500/ جثة، تليها مقبرة “الطلائع” التي عثر فيها على حوالي /100/ جثة.

وكانت أمريكا تعمدت منذ تدخلها في الحرب السورية، استهداف الأحياء المدنية تحت ذريعة محاربة تنظيم “داعش”، إلى جانب المنشآت الحيوية والخدمية السورية الهامة في المنطقة الشمالية الشرقية أيضاً، وفي مقدمتها سد الفرات الذي كانت الطائرات الأمريكية استهدفت غرفة تحكمه الرئيسية، بهدف إيقافه عن العمل.

وسبب استهداف السد حينها ضرراً كاد أن يؤدي لانهياره بشكل كامل، لتخلق أمريكا، تحت غطاء “التحالف الدولي”، خطراً هدد العشرات من القرى القريبة من السد بغرقها، علماً أن العديد من المنظمات الإغاثية والحقوقية الدولية عبرت حينها عن غضبها وتنديدها للاستهداف الأمريكي، الذي جاء تبريره وفق الذريعة المعتادة “محاربة داعش”.

يذكر أن حجم الدمار الذي سببته الاستهدافات الأمريكية لأحياء مدينة الرقة بلغ نسبة /80%/ من المدينة، في حين بلغت نسبة الدمار في المنطقة الممتدة من هجين والباعوز بريف دير الزور الـ /70%/.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق