fbpx
أخبار

جديد ” جبهة النصرة “.. صناعة الفخار ممنوعة لأنها “تؤخر النصر”!

فرضت "هيئة تحرير الشام" ( جبهة النصرة ) قراراً جديداً على الأهالي القاطنين ضمن مناطق سيطرتها، وبشكل خاص أهالي مدينة أرمناز بريف إدلب، يقضي بمنع صناعة الفخار لأنها "تؤخر النصر".!

وذكرت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن ما يسمى بـ “حكومة الإنقاذ” التابعة لـ “النصرة” منعت صناعة الفخار في مدينة أرمناز شمال غرب إدلب، مسببةً بذلك إغلاق العشرات من المحلات التي يعمل فيها آلاف الأشخاص من أبناء المدينة المعروفة بشهرتها في هذه المهنة.

وتذرعت “النصرة” بأن صناعة الفخار تتضمن صناعة رؤوس “الأراكيل”، وهذا الأمر بحسب وصفها “يؤخر النصر”، مهددةً الأهالي “بالملاحقة والاعتقال وفرض الغرامة المالية على كل من يفتح ورشته ويرفض القرار”، الأمر الذي حديث بالفعل حيث أكدت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن “عمليات اعتقالات وإغلاق للمحلات في أرمناز تمت بالفعل بحق أصحاب ورش صناعة الفخار”.

وسببت تلك الاعتقالات حالة غضب واستياء كبيرة من قبل الأهالي، وخاصة أن توقف صناعة الفخار تعني قطع مصدر دخل أكثر من /20/ ألف شخص يعملون بهذه المهنة وإيقاف واحدة من أهم الصناعات التي تشتهر فيها المدينة.

يذكر أن أهالي المناطق الواقعة تحت سيطرة “جبهة النصرة” ومختلف الفصائل المسلحة ما يزالون يعانون من الممارسات السيئة والقوانين المجحفة التي تفرض عليهم، لهدف واضح يتمثل بالحصول على الأموال من الأهالي، ومن أمثلة تلك الممارسات، ما فرضته “النصرة” على الأهالي من حيث دفع مبالغ مالية تقتطع من الأرباح الناتجة عن أعمالهم، أو إصدار الفصائل المسلحة المتواجدة شمال حلب قراراً بحصر التزود بالتيار الكهربائي بشركة تركية محددة!.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق