أخبار

من أهمها صواريخ “كاليبر” المجنحة.. الحرب السورية طورت /300/ سلاح روسي

بيّنت وزارة الدفاع الروسية أن مشاركتها في الحرب السورية "أدت لتطوير منظومات أسلحتها بشكل أكثر فعالية، مع الخبرة التي اكتسبها جيشها من القتال على أرض يختلف مناخه عن مناخ بلادهم"

معلنةً أن ” الحرب السورية انعكست على المنظومة العسكرية الروسية بتطوير 300 نموذج سلاح، والتخلي عن 12 نموذج آخر، نتيجة الخبرة العسكرية التي تم اكتسابها”.

وفصّلت وزارة الدفاع الروسية بالقول: “اعتماداً على نتائج العملية العسكرية في سورية، تم تحليل عمل العديد من الأسلحة والمعدات العسكرية، ويمكن الحديث عن أن /300/ نموذج من تلك الأسلحة والمعدّات تم تحديثها، مع الأخذ بعين الاعتبار الخبرة المكتسبة في سورية”.

وأضافت الوزارة أن “هناك 12 نموذجاً كانت تعتبر واعدة، تم إيقاف انتاجها بعد أن فشلت في إثبات فعاليتها خلال الحرب”، منوهةً بأن “أثناء العملية العسكرية في سورية، جُرّب /231/ نموذجاً من الأسلحة الحديثة والمحدثة والتي أظهرت فعاليتها القتالية العالية”.

ومن أبرز الأسلحة التي تم تطوير نماذجها بناءً على الخبرة العسكرية والتجربة في الحرب السورية، هي صواريخ “كاليبر” المجنحة، حيث أن تطوير تلك الصواريخ يعتبر الحدث الأول من نوعه منذ سبعة سنوات، بحسب الوزارة.

وبحسب أحد الخبراء العسكريين لـ “مركز سورية للتوثيق” فإن: “عملية توجيه المهمة القتالية للصاروخ “كاليبر” كانت تستغرق في السابق وقتاً محدداً، يعد طويلاً ويسمح للهدف المقصود بتفاديه، ومنه تم تحديث الصاروخ المجنح لتنخفض فترة التوجيه الخاصة به، الأمر الذي يؤدي لسرعة انطلاقه ورصده للهدف قبل التمكن من إجراء أي تحركات لتفاديه”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق