أخبار

المعارضة التركية تدعو لاستعادة علاقات الصداقة بين أنقرة ودمشق

دعا زعيم حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض كمال كلجدار أوغلو إلى استعادة علاقات الصداقة بين أنقرة ودمشق، مؤكداً ضرورة فتح قنوات التواصل المباشر بين حكومات البلدين معتبراً أن الطريق بين أنقرة ودمشق هو أقصر طرق السلام.

وجاءت دعوة أوغلو خلال المؤتمر الدولي الذي عقد في إسطنبول لبحث ملف الأزمة السورية تحت مسمى “مؤتمر سورية الدولي”، والذي أقيم بحضور عدد من الديبلوماسيين والسياسيين والصحفيين وممثلين عن دول روسيا وإيران والعراق والولايات المتحدة، في حين لم يشهد المؤتمر حضور أي من الشخصيات السورية التي كان دعاها الحزب في وقت سابق، بسبب عرقلة الحكومة التركية لإجراءات التأشيرة اللازمة لدخول الأراضي التركية.

وأشار أوغلو في حديثه إلى أن سياسات حكومة أردوغان تجاه سورية كانت خاطئة على مدار السنوات الماضية، معرباً عن أمله في استعادة علاقات حسن الجوار والصداقة بين البلدين، فيما أبدى المعارض التركي تأييده لمحاربة القوات التركية للتنظيمات الإرهابية التي تهدد أمنها عبر الحدود مع سورية، إلا أنه شدّد في الوقت ذاته على ضرورة أن يكون أي تدخّل للقوات التركية بتنسيق مع الحكومة السورية في دمشق بموجب الاتفاقات والالتزامات الدولية.

كما دعا زعيم حزب الشعب الجمهوري إلى عودة اللاجئين السوريين من تركيا إلى بلادهم، لافتاً إلى أن هذه العودة يجب أن تكون طوعية حينما تستعيد سورية أمانها، في إشارة منه إلى الإجراءات التي تتخذها حكومة أردوغان عبر إعادة اللاجئين السوريين قسراً إلى مناطق الشمال السوري بما يخالف المواثيق الدولية واتفاقيات حماية حقوق اللاجئين.

يذكر أن المؤتمر كان اختتم أعماله مساء أمس بعد بحث المجتمعين ملفات أوضاع اللاجئين في دول الجوار، وسبل حل الأزمة السورية عبر الطرق الديبلوماسية، مع التأكيد على ضرورة استعادة العلاقات الطبيعية بين العاصمة السورية دمشق وعواصم الدول المجاورة لها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق