أخبار

للمرة الأولى من نوعها.. مناورات عسكرية سورية- روسية – إيرانية مشتركة في دير الزور

أطلق الجيش السوري يوم أمس الثلاثاء، مناورات عسكرية مشتركة مع القوات الروسية والإيرانية في مناطق ريف دير الزور الغربي، تضمنت تحليقاً للطائرات الحربية وإطلاقاً للصواريخ.

وأوضح مصدر ميداني لـ “مركز سورية للتوثيق” أن هذه المناورات هي الأولى من نوعها التي يجريها الجيش السوري في مناطق سيطرته غرب الفرات بمشاركة روسية إيرانية، مبيناً أنها ستكون مقتصرة على مناطق فارغة ومحددة من الريف الغربي لدير الزور، ولا تحمل أي خطر على المدنيين كونها بعيدة عن التجمعات السكنية، مضيفاً أن تلك المناورات ستستمر لعدة أيام.

ومن جانب سياسي، تحمل المناورات العسكرية المشتركة بين دمشق وحلفائها رسالة للقوات الأمريكية وقوات سورية الديمقراطية المدعومة أمريكياً والمتواجدة على الضفة الأخرى من الفرات، حيث أفاد محلل استراتيجي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن المناورات المشتركة: “تحمل مؤشرات لتأكيد الجيش السوري عزمه على استعادة كامل الأراضي السورية بما فيها مناطق شرقي الفرات، التي طالما تأجل ملفها بانتظار حسم ملف الشمال الغربي في إدلب الذي يبدو أنه اقترب، كما أنّ توقيت المناورات جاء كرسالة رد على محاولات قسد وداعمها الأمريكي مؤخراً الاعتداء على مواقع للجيش السوري والقوات الرديفة”.

وتتزامن المناورات العسكرية المشتركة، مع حالة السخط الشعبي والاحتجاجات المستمرة لأهالي مناطق شرقي الفرات ضد انتهاكات قسد المدعومة أمريكياً وممارساتها، إلى جانب دعوات الأهالي المتصاعدة لخروج مسلحي قسد من مناطقهم والعودة إلى حياتهم الطبيعية في ظل الحكومة السورية ومؤسساتها.

يذكر أن مركز التنسيق الروسي السوري المشترك كان جدّد في آخر بياناته، الدعوة إلى الخروج الفوري للقوات الأمريكية الموجودة بشكل غير شرعي من كافة الأراضي السورية، كي يتسنّى للحكومة السورية إعادة الأمن والاستقرار والمحافظة على وحدة أراضيها وفق ما تنص عليه كافة القرارات والمواثيق الدولية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق