أخبار

تركيا تبني جداراً عازلاً على الحدود مع سورية لمنع تدفق المزيد من اللاجئين

تستمر التحركات التركية على الحدود السورية لتحصين الشريط الحدودي منعاً لتدفق المزيد من اللاجئين عبر بناء جدار عازل جديد على مسافة طويلة من الشريط.

ونقلت مصادر محلية من المناطق الحدودية لـ “مركز سورية للتوثيق” أن الجانب التركي من الحدود، يشهد نشاطاً في الآونة الأخيرة لبناء جدار عازل، حيث استمرت الآليات التركية بنشر الكتل الخراسانية التي يبلغ طول الواحدة منها قرابة متر وعرضها نحو مترين ونصف فيما يتجاوز وزنها /2/ طن، تم وضعها بشكل متلاصق على الحدود التركية مع سورية بهدف منع دخول اللاجئين إلى تركيا.

وأضافت المصادر أن التحركات التركية بدأت منذ نحو /6/ أشهر، وتحتاج إلى /4/ أشهر إضافية لبناء الجدار انطلاقاً من قرية أنطيلوز في ولاية هاتاي الحدودية مع ريف إدلب الشمالي بطول /21/ كيلو متراً.

وتتخوف الحكومة التركية من تدفق المزيد من اللاجئين القادمين من إدلب (معظمهم من عائلات مسلحي النصرة)، وترفض استقبالهم، حيث سبق لنائب وزير الداخلية التركي إسماعيل تشاتقلي أن قال: “إن أي موجة نزوح من إدلب سيتم استقبالها خارج الحدود التركية”، بالتزامن مع حملة تركية أعادت عدداً كبيراً من اللاجئين السوريين في تركيا بشكل قسري إلى مناطق الشمال السوري في انتهاك واضح للقوانين الدولية التي تمنع الإعادة القسرية للاجئين.

وتأتي تلك الخطوات التركية بعد عدة سنوات استمر خلالها الرئيس التركي برفع شعار “المهاجرين والأنصار” لوصف اللاجئين السوريين والمواطنين الأتراك، ليقود قبل أشهر حملة ضد من وصفهم بـ “المهاجرين” استخدم خلالها الترحيل القسري والحديث عن توطين اللاجئين في “المنطقة الآمنة” التي تخطط تركيا لإنشائها شرق الفرات، بالإضافة إلى بناء تحصينات على الحدود لمنع دخول أي لاجئ، فيما تتكرر حالات استهداف المدنيين برصاص “الجندرما” التركية في المناطق الحدودية بتهمة الدخول غير الشرعي إلى الأراضي التركية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق