fbpx
أخبار

قتلى وجرحى جراء تفجيرين استهدفا نقاط المسلحين المدعومين تركياً شمال حلب

فجّرَ انتحاري يرتدي حزاماً ناسفاً، نفسه قرب حاجز عسكري لمسلحي الفصائل المدعومة تركياً في مدينة أعزاز شمال حلب صباح يوم الاثنين.

وقالت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق“: “أن الانتحاري كان يقود دراجة نارية مفخخة إلا أنه فجّر نفسه عند تواجده على حاجز المسلحين غربي أعزاز تحسباً من انكشاف أمره، ما أسفر عن مقتل /3/ مسلحين وإصابة 8 أشخاص بجروح متفاوتة بينهم عناصر من مسلحي الفصائل المتواجدين عند الحاجز فيما لم يتم التعرف على الجهة المسؤولة عن التفجير”.

من جهة أخرى شهدت بلدة الراعي شمال حلب أيضاً انفجاراً بواسطة دراجة نارية مفخخة وسط البلدة بالقرب من سيارة تحمل عناصر من مسلحي فصيل أحرار الشرقية المدعوم تركياً، ونقلت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق” أن 8 مدنيين أصيبوا بجروح إضافة إلى إصابة اثنين من مسلحي أحرار الشرقية بجروح بليغة إثر استهداف سيارتهم.

وتشهد مناطق سيطرة الفصائل المدعومة تركياً شمال حلب تصاعداً مستمراً في الفوضى الأمنية، وتزايداً لحدة الاغتيالات والتفجيرات، في الوقت الذي توجّه خلاله الفصائل المسلحة أصابع الاتهام نحو الفصائل الكردية، إلا أن مصادر مطّلعة أفادت لـ “مركز سورية للتوثيق” أن جزءاً من عمليات الاغتيال والتفجير التي تشهدها المنطقة، يعود للاقتتال الداخلي بين المسلحين والذي يظهر في حالات أخرى عبر اشتباكات داخل المدن والبلدات التي ينتشرون ضمنها، بسبب الخلافات على تقاسم النفوذ والموارد المالية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق