fbpx
أخبار

وسط قصف مدفعي متبادل مع “قسد”.. القوات التركية تبدأ عمليتها العسكرية شرق الفرات وتقتحم “تل أبيض” بريف الرقة

بدأت القوات التركية والفصائل الموالية لها عصر اليوم الأربعاء، عملياتها العسكرية البرية باتجاه مناطق سيطرة "قسد" شرقي نهر الفرات في أقصى الشمال السوري ضمن ما أسماه الأتراك بعملية "نبع السلام".

وأفادت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن القوات التركية والفصائل الموالية لها، تقدمت بشكل مباشر من الحدود التركية باتجاه مدينة تل أبيض بريف الرقة، واقتحمت المدينة من أطرافها الشمالي في ظل انسحاب جماعي من قبل مسلحي “قسد” عن تلك الأطراف.

وتخلل عمليات التقدم البري التركي، عمليات قصف مدفعي متبادل بشكل مكثف مع مسلحي “قسد”، حيث بادرت الأخيرة إلى قصف مواقع الفصائل المدعومة تركياً في مدينة جرابلس، بينما استهدفت المدفعية التركية محيط مدينة عين العرب وريفها بعشرات القذائف المدفعية.

وأسفرت عمليات القصف المتبادل بين الجانبين، عن مقتل وإصابة ما يزيد عن /25/ شخصاً بين مدنيين ومسلحين، في حين وردت معلومات أن عمليات التقدم البري التركي باتجاه تل أبيض، تزامنت مع محاولة تقدم نفّذها مسلحو الفصائل المدعومة تركياً باتجاه قرية “عين ديوار” بريف مدينة المالكية التابعة لمحافظة الحسكة، ما أسفر عن اشتباكات عنيفة بين الجانبين دون حدوث أي تغيير يذكر على خارطة السيطرة في المنطقة.

وفي السياق ذاته أعلنت مصادر تركية بأن قواتها نفّذت عمليات قصف مركزة باتجاه /16/ مقراً وموقعاً لـ “قسد” شرقي نهر الفرات، مشيرة إلى أن هذه الاستهدافات أسفرت عن تكبيد مسلحي “قسد” خسائر بشرية ومادية كبيرة، إلا أن مصادر أهلية كشفت لـ “مركز سورية للتوثيق” بأن إحدى عمليات القصف التركي طالت حي “البشيرية” في مدينة القامشلي ما أسفر عن فقدان مدنيين لحياتهما وإصابة آخرين بجروح متفاوتة.

وأكدت المصادر لـ “مركز سورية للتوثيق”، أن بدء عملية “نبع السلام” من قبل القوات التركية، تزامن مع قطع الاتصالات بشكل كامل عن كافة المناطق الواقعة قرب الحدود السورية- التركية، امتداداً من ريف الحسكة في أقصى الجهة الشمالية الشرقية إلى أقصى ريف حلب الشمالي.

يذكر أن المعلومات حول سيطرة القوات التركية وفصائلها على مدينة تل أبيض ما ـزال متضاربة حتى لحظة إعداد التقرير، فعلى حين أوردت تنسيقيات الفصائل الموالية لتركيا معلومات عن دخول مسلحيها إلى المدينة، نفت مصادر “مركز سورية للتوثيق” هذه المعلومات جملة وتفصيلاً مؤكدة أن القوات التركية ما تزال فعلياً عند تخوم المدينة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق