أخبار

ترامب يتهم قسد بتعمد الإفراج عن مقاتلي داعش للضغط على الولايات المتحدة

اتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الفصائل الكردية في شمال شرق سورية بتعمّد الإفراج عن مقاتلي تنظيم داعش المعتقلين لديها.

وأرجع ترامب سبب تعمّد الفصائل إطلاق سراح مقاتلي داعش إلى محاولة دفع الولايات المتحدة نحو التدخل في النزاع بين الفصائل الكردية من جهة والقوات التركية التي تشنّ هجوماً عنيفاً ضدها من جهة أخرى، حيث ذكر في عدة تغريدات له عبر “تويتر” أن الإدارة الأمريكية لا تنوي التدخل في حروب بين شعبين متصارعين منذ/200/ عام، في إشارة منه إلى الصراع بين الأتراك والكرد.

وهدّد الرئيس الأمريكي في الوقت ذاته بعقوبات كبيرة ووشيكة ضد تركيا، نافياً أن تقوم القوات الأمريكية بخوض مواجهة ضد قوات دولة من أعضاء حلف الناتو مثل تركيا، كما اعتبر ترامب أنه من السهل على تركيا والدول الأوروبية استعادة عائلات داعش الذين يحملون جنسياتها في حال قاموا بتحرك سريع من أجل تحقيق هذا الهدف، محمّلاً في الوقت ذاته دول الاتحاد الأوروبي مسؤولية التقاعس عن مهمة استعادة مقاتلي داعش الأوروبيين وعائلاتهم حيث رأى أن الدول الأوروبية تركت المسؤولية ملقاة على عاتق واشنطن وحدها.

وفي السياق ذاته بدأت عمليات هروب المئات من عناصر داعش وعائلاتهم من معتقلات قسد مع بداية العملية العسكرية التركية، وتعرّض بعض مراكز الاحتجاز والمخيمات لقصف تركي، وأعلنت قسد أمس أن أكثر من /700/ مقاتل أجنبي من داعش تمكنوا من الفرار من مخيم عين عيسى إثر قصف تركي قريب.

من جانبها تتهم قسد الجانب التركي بمحاولة إنعاش داعش وإعادة خطر التنظيم مجدداً إلى المنطقة من خلال عمليتها العسكرية، ويحذّر مسؤولو الإدارة الذاتية من مخاطر استغلال معتقلي داعش لظروف المعارك والقصف لكي يتمكّنوا من الهرب وتجديد عملياتهم الإرهابية في الشمال، حيث تشير الإحصائيات إلى تواجد نحو /10/ آلاف مقاتل من تنظيم داعش في معتقلات قسد، إضافة إلى قرابة /12/ ألف من عائلات المقاتلين في المخيمات المتوزعة بين الرقة ودير الزور والحسكة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق