fbpx
أخبار

أردوغان يحدد شرطاً واحداً لوقف العملية العسكرية شمالي شرق سورية

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن حكومته ستوقف عمليتها العسكرية في شمال شرق سورية في حال غادر عناصر الفصائل الكردية حدود المنطقة "الآمنة" التي حددتها أنقرة.

وخلال خطاب أمام كتلة حزب العدالة والتنمية الحاكم البرلمانية اليوم ذكر أردوغان أن تركيا تقترح أن يلقي عناصر الوحدات الكردية الذين وصفهم بالإرهابيين سلاحهم ومعداتهم ويغادروا حدود المنطقة “الآمنة” ما سيجعل العملية العسكرية منتهية من تلقاء نفسها حسب تعبير أردوغان.

ونفى أردوغان أن تكون قواته قد استهدفت مدنياً واحداً خلال عملياتها العسكرية!، قائلاً إنه “لا يمكن لأحد إثبات ذلك”، علماً أن العملية العسكرية التركية كانت تسببت بعد أسبوع من إطلاقها في مقتل عشرات المدنيين السوريين في مناطق مختلفة، بالإضافة إلى تهجير أكثر من /275/ ألف مدني وفق بيانات المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، في الوقت الذي قال فيه أردوغان أن قواته لا تستهدف عناصر الوحدات الكردية إلا بعد أن يبتعدوا عن تجمعات المدنيين!.
وكشف الرئيس التركي عن تلقيه اتصالات من عدة قادة لدول العالم طالبوه خلالها بوقف العملية العسكرية، إلا أنه اعتبر أن تلك الاتصالات جاءت نتيجة التقدم السريع للجيش التركي الذي سيطر على مساحة /1220/ كم حتى الآن. حسب زعم أردوغان.

من جانب آخر أعلن الرئيس التركي رفضه أي محاولة لخوض مفاوضات بين أنقرة والوحدات الكردية التي وصفها بالإرهابية، في إشارة منه إلى الدعوات الأمريكية لإطلاق مفاوضات بين الطرفين لحل النزاع دون قتال، وذلك بعد أن تخلّت واشنطن عن قسد التي كانت تدعمها، حيث قامت القوات الأمريكية بسحب جنودها من كامل الشمال الشرقي السوري، وتركت قسد تواجه مخاطر التوغل التركي وحيدة، فيما برز في الأيام القليلة الماضية عامل تدخل الجيش السوري ليقلب المعادلة على المخططات الأمريكية والتركية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق