أخبار

آليات أمريكية تنقل نساء “داعش” من مخيم الهول إلى العراق

نقلت القوات الأمريكية عدداً كبيراً من معتقلي تنظيم "داعش" في مناطق شمال شرق سورية، نحو الأراضي العراقية، خلال عملية انسحابها من الشمال السوري.

وذكرت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق” أن القوات الأمريكية، عملت على تجميع مئات المعتقلين من تنظيم “داعش”، إضافة إلى العشرات من نساء التنظيم، في قواعدها العسكرية بالشمال السوري، قبل أن تنقلهم عبر قوافل برية محمّية بمروحيات رافقتها في مسار رحلتها حتى وصلت إلى الأراضي العراقية عبر معبر “سيمالكا” الحدودي.

وأشارت المصادر إلى أن القوات الأمريكية، سحبت عشرات المعتقلات اللواتي ينتمين إلى تنظيم “داعش” من داخل مخيم الهول شرقي الحسكة، ونقتلهن إلى العراق، كما نقلت أكثر من /200/ معتقل من عناصر “داعش”، من سجن “المالكية” إلى سجن “الشدادي” جنوبي الحسكة، تمهيداً لنقلهم إلى قواعدها العسكرية في العراق.

وتأتي عمليات نقل معتقلي ومعتقلات “داعش”، بالتزامن مع الانسحاب الأمريكي من المنطقة، حيث اعتبر مصدر مطّلع أن “الولايات المتحدة تحاول نقل مقاتلي التنظيم قبل انسحابها من أجل إعادة استثمارهم في أماكن أخرى مجدداً، حيث من الممكن أن يعمد الأمريكيين إلى نشر مقاتلي التنظيم في المناطق الحدودية العراقية مع سورية لتكون منطلقاً لعمليات إرهابية جديدة”.

وتتخذ الولايات المتحدة من وجود تنظيم “داعش” ذريعة لتواجد قواتها بشكل غير شرعي في الأراضي السورية، في حين كان قرّر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مؤخراً، سحب قواته المتواجدة في الشمال السوري تزامناً مع بدء العملية العسكرية التركي شمال شرق سورية، وذلك لتجنب أي صدام مع القوات التركية الحليفة مع واشنطن في حلف الناتو، وفق تصريحات سابقة لترامب، إلا أن مجريات الأحداث أثبتت أن الانسحاب الأمريكي جاء لإعطاء ضوء أخضر للقوات التركية كي تتوغل في المنطقة على حساب “قسد”، التي كانت تعتبر نفسها حليفة للقوات الأمريكية في قتال “داعش”، قبل أن يتخلى عنها الأمريكيون مع بداية الهجوم التركي.

يذكر أن عمليات نقل مقاتلي “داعش” على يد القوات الأمريكية، ليست الأولى من نوعها، حيث كان سبق أن نقلت الحوامات الأمريكية عدداً من قياديي التنظيم أثناء حصارهم في مخيم “الباغوز” بريف دير الزور نحو مناطق نائية في البادية السورية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق