أخبار

وزير الدفاع الروسي: العملية التركية تركت معتقلي “داعش” دون حراسة

قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، أن العملية العسكرية التي تشنها تركيا على مناطق شمال شرق سورية، تسببت في ترك /12/ سجناً لجهاديي تنظيم "داعش" الأجانب دون حراسة.

وخلال كلمة ألقاها في مؤتمر “شيانغشان” للأمن في العاصمة الصينية بكين، قال شويغو أن /8/ مخيمات للاجئين و/12/ سجناً للجهاديين الأجانب، تم تركهم دون حراسة نتيجة للأعمال العسكرية التركية في المنطقة، مضيفاً أن ذلك يرفع من مخاطر عودة الجهاديين الأجانب إلى بلدانهم الأصلية.

وشدّد شويغو على أهمية توحيد جهود المجتمع الدولي لمواجهة تحديات التنظيمات الإرهابية وعقائدها ودعايتها، لافتاً إلى أن وزارة الدفاع الروسية اكتسبت خبرة واسعة في مجال محاربة الإرهاب “وهي على استعداد لمشاركة تلك الخبرات مع شركائها في آسيا والمحيط الهادئ”.

وجاءت تصريحات الوزير الروسي على خلفية انفلات الوضع الأمني في المناطق التي تضم سجوناً ومخيمات لمعتقلي “داعش” لدى “قسد” بسبب العملية العسكرية التركية، حيث سبق أن أعلنت “قسد” أنها ستسحب عناصرها المكلّفين بحماية سجون مقاتلي “داعش” من أجل مواجهة الهجوم التركي.

وذكرت مصادر ميدانية لـ “مركز سورية للتوثيق” أن القصف التركي على عدة نقاط في الشمال الشرقي مع مطلع العملية العسكرية، تسبب في هروب عشرات الجهاديين المنتمين إلى “داعش” من مخيم “عين عيسى” بعد انسحاب عناصر “قسد”، إثر تعرض المنطقة للقصف التركي مرتين، إضافة إلى استفادة عشرات الجهاديين المعتقلين من اقتراب المعارك نحو مراكز احتجازهم، حيث لاذوا بالفرار من المعتقلات، الأمر الذي يحمل مخاطر إعادة إحياء التنظيم وتجدد الهجمات الإرهابية في المنطقة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق