أخبار

الولايات المتحدة تعلن انسحاب “قسد”.. وتركيا تؤكد وقف عملياتها العسكرية

قال نائب الرئيس الأمريكي "مايك بنس" أن الإدارة الأمريكية تلقّت رسالة من القائد العام لـ "قسد"، أكد فيها انسحاب كافة العناصر والقوات من المناطق الواقعة ضمن حدود "المنطقة الآمنة" التي كانت اتفقت عليها واشنطن وأنقرة سابقاً.

وأفاد “بنس” أن انسحاب “قسد” اكتمل تماماً في ساعات الصباح الأولى اليوم، مضيفاً أن المفاوضات مع تركيا والفصائل الكردية لا زالت مستمرة بهدف التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار.

من جهتها أعلنت وزارة الدفاع التركية أنها تبلّغت إعلان الجانب الأمريكي سحب كافة عناصر وقوات الفصائل الكردية بشكل كامل، تزامناً مع انقضاء المهلة منتصف ليلة أمس، وأشارت الوزارة إلى أنه لم يعد هناك من ضرورة لاستئناف العمليات العسكرية بعد الاتفاق الذي توصّل إليه الرئيسان الروسي “فلاديمير بوتين” والتركي “رجب طيب أردوغان”، حول التنسيق المشترك في مناطق الشمال الشرقي.

وذكرت الوزارة أن العمل بين القوات الروسية والتركية في المنطقة، سيبدأ اعتباراً من اليوم، بموجب الاتفاق الذي نصّ على سحب الفصائل الكردية من المناطق الحدودية بعمق /30/ كم بضمانة روسية.

بدوره حذّر المتحدث باسم الرئاسة الروسية “ديمتري بيسكوف” الفصائل الكردية من رفض الانسحاب، مشيراً في مؤتمر صحفي عقده اليوم أن القوات الروسية والجيش السوري سيضطران للانسحاب في حال رفضت الوحدات الكردية الخروج، لافتاً إلى أن القوات التركية ستعاود هجومها إن لم تلتزم الفصائل الكردية بالاتفاق.

وذكر “بيسكوف” أن الإدارة الأمريكية تخلّت عن الفصائل الكردية في شمال شرقي سورية وخانتهم، في إشارة منه إلى انسحاب القوات الأمريكية من المنطقة مع بدء الهجوم التركي وترك “قسد” تواجه مصيرها وحدها، وذلك بعد سنوات من تعويل الفصائل الكردية على الدعم الأمريكي، إلا أن واشنطن سرعان ما تخلّت عن تلك القوات التي كانت تعتبرها حليفها المحلي في مواجهة “داعش”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق