fbpx
أخبار

“قسد” تعلن استعدادها للإنضمام إلى الجيش السوري بعد تسوية سياسية

أعلن مدير المركز اﻹعلامي لـ "قوات سوريا الديمقراطية" مصطفى بالي، يوم الخميس، عن استعداد مقاتلي وفصائل "قسد" للانضمام إلى الجيش السوري، وذلك بعد التسوية السياسية.

وقال مدير المركز أن “هناك حاجة إلى حل سياسي يمكن من خلاله للشعب السوري وجميع عناصره التصالح مع بعضهم البعض، بعد ذلك، ستكون قسد مستعدة لجميع القرارات المتاحة، بغض النظر عن التسميات التي سيتم تقديمها للجيش السوري أو للواء الخامس”.

وأكد بالي أن “المقاتلين الأكراد انسحبوا إلى مسافة 32 كم من الحدود مع تركيا، تنفيذاً للاتفاق الذي أبرم بين كل من روسيا وتركيا، مضيفاً أن “على روسيا أن تستخدم كل نفوذها لحل الأزمة في سورية، ونعتقد أن روسيا تتحمل مسؤولية كبيرة في سورية كونها دولة عظمى ونتيجة ثقلها السياسي والعسكري في المنطقة”.

وكان الاتفاق الروسي التركي الذي توصل إليه الطرفان مساء يوم الثلاثاء، قضى بدخول الشرطة العسكرية الروسية للمناطق الحدودية مع تركيا شمال سورية، لتنظيم وتسهيل عملية انسحاب “قسد” منها، تزامناً مع بدء تسيير دوريات روسية تركية مشتركة في المنطقة.

وبالفعل فإن روسيا سيرت يوم الخميس أول دورية لها من الشرطة العسكرية، وذلك “من مطار القامشلي الدولي باتجاه مناطق الانتشار المتفق عليها على الحدود السورية التركية، حيث خرجت الدورية من مدينتي القامشلي وعامودا، وصولاً لحدود مدينة رأس العين”.

وصرحت وزارة الدفاع الروسية أيضاً أن “الجيش السوري سينشئ /15/ نقطة مراقبة له على طول الحدود مع تركيا”، التي أعلنت بدورها أنه “لم يعد هناك ضرورة لاستئناف العمليات العسكرية شمال سورية بعد الاتفاق”.

ورغم التصريح التركي بوقف العملية العسكرية في سورية، إلا أن الفصائل المسلحة المدعومة من قبلها ما زالت تقوم بهجمات متفرقة، كان آخرها يوم الخميس، حيث شنت هجوماً على نقاط الجيش السوري في ريف بلدة تل تمر، إضافة إلى سيطرتها على /6/ قرى في محيط البلدة من جهتها الغربية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق