أخبار

إثر عملية أمريكية سرّية.. البغدادي يودّع “مونديال” الإرهاب في سورية

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية عبر وسائلها الإعلامية، مقتل "أبو بكر البغدادي" زعيم تنظيم "داعش" المدرج على لائحة الإرهاب الدولي، إثر عملية عسكرية نفّذتها قوات أمريكية خاصة في إحدى قرى ريف إدلب شمال سورية.

ونقلت وسائل إعلام أمريكية رسمية عن مسؤولين أمريكيين رفيعي المستوى في وزارة الدفاع “البنتاغون”، أن مروحيات تابعة للتحالف الدولي الذي تتزعمه واشنطن، استهدفت المقر الذي يختبئ داخله البغدادي في قرية “باريشا” بريف إدلب قرب الحدود السورية- التركية.

وحسب المعلومات الواردة لـ “مركز سورية للتوثيق” فإن العملية الأمريكية شاركت فيها /12/ مروحية أمريكية متطورة، إلى جانب مقاتلات حربية حديثة، نفّذت في وقت متأخر من ليل أمس استهدافات برشاشاتها الثقيلة باتجاه أحد المواقع في “باريشا”، قبل أن تتم عملية إنزال جوي لجنود أمريكيين في الموقع، لتدور في إثر ذلك اشتباكات عنيفة انتهت بمقتل البغدادي وعناصر حمايته من مسلحي “داعش”.

وبيّنت المعلومات بأن العملية الأمريكية كانت تستهدف اعتقال البغدادي حياً، إلا أنه أقدم على تفجير نفسه بحزام ناسف قبل وصول الجنود الأمريكيين إليه، الأمر الذي أدى إلى مقتله على الفور، كما أفادت المعلومات بأن زوجتي البغدادي فجرتا نفسيهما أيضاً أثناء العملية منعاً لاعتقالهما.

أن الموقع الذي كان يتخذه البغدادي مخبأً له، يندرج ضمن المواقع التابعة لتنظيم “حراس الدين” الموالي لتنظيم القاعدة، والذي كان يمثل رأس الحربة في القتال إلى جانب “جبهة النصرة” ضد الجيش السوري في معارك ريفي حماة وإدلب.
وأوردت مصادر خاصة لـ “مركز سورية للتوثيق”، بأن الأمريكيين أقدموا على سحب عدد من جثث قتلى تنظيم “داعش” من موقع العملية لأسباب ما تزال مجهولة.

بدورها أكدت تنسيقيات تابعة للمسلحين مقتل أحد أبرز مسؤولي “حراس الدين” المدعو “أبو محمد الحلبي” الملقب بـ “أبو البراء” مع زوجته وأطفاله الخمسة، جراء الغارة الأمريكية على قرية “باريشا” بريف إدلب الشمالي.

من جانبهم أكد مسؤولون إيرانيون رفيعو المستوى خلال تصريحات صحفية، بأن طهران علمت بنبأ مقتل زعيم تنظيم “داعش”، عن طريق مسؤولين سوريين تمكنوا من جمع معلومات ميدانية من داخل موقع العملية.

يشار إلى أن “أبو بكر البغدادي” زعيم تنظيم “داعش” الإرهابي، يعتبر من أخطر المطلوبين في العالم، حيث ارتكب البغدادي ومسلحوه منذ إعلان تشكيل تنظيم “داعش” أحد الأذرع العسكرية الرئيسية لتنظيم “القاعدة”، آلاف العمليات الإرهابية التي تمثلت بعمليات التفجير والمجازر الجماعية بحق المدنيين والعسكريين، فيما كان مثّل التنظيم الذريعة الرئيسية لدخول القوات الأمريكية إلى سورية من بوابة محاربة الإرهاب.

كما كان تعرض البغدادي لعشرات محاولات الاغتيال التي نجا منها بأعجوبة، فيما كانت أفادت مصادر متطابقة بأن آخر محاولة اغتيال تعرض لها البغدادي في سورية، كانت تسببت ببتر قدميه الأمر الذي منعه من الظهور إعلامياً منعاً لتأكيد صحة الخبر.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق