أخبار

ترامب يؤكد مقتل زعيم “داعش”.. وروسيا تشكك: “لا نملك معلومات حول صحة الأمر”

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن مقتل زعيم تنظيم "داعش" الإرهابي أبو بكر البغدادي، وذلك في هجوم نفذته القوات الخاصة الأمريكية على مخبئ البغدادي في محافظة إدلب السورية.

وقال ترامب أن “الولايات المتحدة وضعت الليلة الماضية الإرهابي رقم واحد في العالم أمام العدالة، تم قتل أبو بكر البغدادي، بعد تنفيذ القوات الخاصة غارة جريئة بمشاركة 8 مروحيات”.

وكشف ترامب عن أن “البغدادي قتل بعد أن فجر نفسه و3 من أطفاله بحزام ناسف في نفق تحت موقع مخبأه، بعد محاولة هروبه من القوات الأمريكية”، وأضاف: “البغدادي قتل كجبان وكلب، والعملية أسفرت كذلك عن مقتل الكثير من مرافقيه، والقوات الأمريكية قضت ساعتين في الموقع، حيث جمعت معلومات حساسة حول التنظيم”.

ونوه الرئيس الأمريكي بأن “العملية لم تسفر عن سقوط قتلى أو جرحى بين القوات الأمريكية، وتم تأمين 11 طفلا كانوا في الموقع”، موجهاً الشكر لدول: “روسيا وتركيا وسورية والعراق”، وأردف: “أريد أن أعرب عن شكري للأكراد السوريين على الدعم الذي تمكنوا من تقديمه لنا في هذه المهمة بالغة الخطورة”.

وتابع ترامب بالقول: “روسيا تصرفت بشكل رائع معنا، وفتحت المجال الجوي، وحلقنا عبر الأراضي السورية التي تخضع للسيطرة الروسية من أجل الوصول إلى البغدادي”، وأكد على أن “الولايات المتحدة أبلغت روسيا بالعملية مسبقا، لكن دون توضيح هدفها، خوفاً على حياة العسكريين الأمريكيين”.

ورغم أن السبب الرئيسي لخروج الرئيس الأمريكي يتمحور حول إعلان مقتل البغدادي رسمياً، إلا أنه لم يخف في الوقت ذاته الأطماع الأمريكية بالنفط السوري، ليعرج عليها في خطابه قائلاً: “لا نريد أن نستمر في حراسة سورية وتركيا وهما يتقاتلان منذ قرون، ونحن فقط سنؤمن النفط، وآمل الحصول على صفقة للاستفادة من نفط سورية، فتنظيم داعش حصل على كثير من الأموال من النفط ونحن سنترك جنوداً في سورية لحماية النفط”.

من جانبها شككت وزارة الدفاع الروسية بحديث ترامب، وأصدرت بدورها بياناً قالت فيه أنها “لا تملك أي معلومات تؤكد مقتل زعيم تنظيم “داعش”، أبو بكر البغدادي، نافية تقديم أي مساعدة لتحليق الطيران الأمريكي في منطقة إدلب شمال غرب سورية”.

وقالت الوزارة “لا نمتلك أي معلومات مؤكدة حول تنفيذ العسكريين الأمريكيين عملية لتصفية جديدة للزعيم السابق لتنظيم داعش أبو بكر البغدادي، في الجزء الخاضع لسيطرة تركيا بمنطقة إدلب لخفض التصعيد”، منوهة بأن “زيادة عدد المشاركين المباشرين والدول التي قيل إنها شاركت في هذه العملية المزعومة، مع وجود تفاصيل متناقضة على الإطلاق لدى كل منها، تثير تساؤلات وشكوكاً مبررة حول مدى واقعيتها وخاصة نجاحها”.

وحسب الدفاع الروسية، “لم يتم رصد أي ضربات جوية من قبل الطيران الأمريكي أو ما يسمى بـ التحالف الدولي على منطقة إدلب لخفض التصعيد في غضون يوم السبت أو الأيام الأخيرة الماضية”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق