أخبار

اشتباكات عنيفة بريف الحسكة والجيش السوري يتوسّع في مواجهة القوات التركية

دارت اشتباكات عنيفة في ريف الحسكة الشمالي بين عناصر "قسد" من جهة، وفصائل "الجيش الوطني" المدعومة تركياً من جهة أخرى، ما أسفر عن مقتل /15/ عنصراً من الجانبين كحصيلة أولية.

وذكرت مصادر ميدانية لـ “مركز سورية للتوثيق” أن المنطقة الممتدة من محيط رأس العين بريف الحسكة الشمالي، إلى القرى الواقعة غربي مدينة تل أبيض بريف الرقة الشمالي، شهدت اشتباكات عنيفة وقصف بالمدفعية وقذائف الهاون، حيث اندلعت المواجهات على/3/ محاور في قريتَي “مريكيز” و “أم الخير” التابعتين لبلدة “أبو راسين” الواقعة جنوبي شرق رأس العين، إضافة إلى اندلاع مواجهات أخرى في قرية الداوودية على الطريق الواصل بين رأس العين وتل تمر.

وأفادت المصادر أن /9/ مقاتلين من فصائل “الجيش الوطني” المدعوم تركياً، و/6/ عناصر من “قسد” لقوا حتفهم جرّاء الاشتباكات، إضافة إلى إصابة عشرات العناصر من الطرفين بجروح بعضها بليغة، في حين أعلنت وزارة الدفاع التركية مقتل جندي من قواتها وإصابة /5/ آخرين بجروح، إثر هجوم شنه عناصر الفصائل الكردية على منطقة رأس العين، وذلك عبر استخدام قذائف الهاون ورشاشات “الدوشكا” بحسب الوزارة التركية.

وبالتزامن مع الاشتباكات ذكر مصدر ميداني لـ “مركز سورية للتوثيق” أن وحدات من الجيش السوري وصلت إلى بلدة “أبو راسين” من جهتها الجنوبية، ودخلت مطاحن السفراني في مدخل البلدة التي تقع سيطرة “قسد” وتشهد قصفاً وهجمات برية تركية من جهتها الغربية.

كما دخلت قوات الجيش السوري إلى قرية “أم الكيف” الواقعة على الطريق بين تل تمر ورأس العين، وأكد المصدر أن وحدات الجيش السوري دخلت صباح اليوم إلى قرى “أم حرملة”، “باب الخير”، “أم عشبة”، “الأسدية” بريف رأس العين، فيما أرسلت القوات التركية تعزيزات إضافية من قرية “أم العصافير” إلى مناطق اندلاع المواجهات بعد فشلها في اقتحام القرى والبلدات التي هاجمتها بريف الحسكة الشمالي.

وتأتي الاشتباكات رغم إبرام الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” اتفاقاً لوقف إطلاق النار مع نظيره الروسي “فلاديمير بوتين” يوم الثلاثاء الماضي، حيث أعلن “أردوغان” أن بلاده ملتزمة بوقف إطلاق النار خلال مهلة الـ /150/ ساعة التي تنتهي مساء غد الاثنين، إلا أن الأيام الماضية شهدت استمراراً للهجمات، وعدم التزام من الجانب التركي بنص الاتفاق ووقف القتال.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق