أخبار

تجدد الانفجارات ضمن مناطق النفوذ التركي في ريفَي الرقة وحلب

انفجرت دراجة نارية مفخخة صباح اليوم، في بلدة "سلوك" بريف الرقة الشمالي، ما أدى إلى فقدان مدني لحياته وإصابة آخرين بجروح متفاوتة.

وقال مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن الدراجة المفخخة كانت مركونة على الطريق العام في البلدة، بالقرب من أحد المخابز، حيث أسفر انفجارها عن مصرع مدني واحد، بينما أسعف خمسة مصابين إلى نقطة طبية في البلدة لتلقي العلاج، كما أحدث الانفجار أضراراً مادية في المنطقة.

وبالتزامن مع تفجير “سلوك”، انفجرت عبوة ناسفة زرعها مجهولون صباح اليوم، في بلدة “الراعي” بريف حلب الشمالي، حيث أفادت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق”، أن العبوة كانت مزروعة على جانب الطريق عند مفرق قرية “طويران”، وتسبّب انفجارها بمقتل اثنين من مسلحي فصيل “الشرطة العسكرية” المدعوم تركياً، في حين “عتّمت” الفصائل المسلحة على خبر مقتل عناصرها وقالت إن القتلى من المدنيين، كما تسبب الانفجار بإصابة /3/ أشخاص بجروح تم نقلهم على إثرها إلى مشفى “الراعي” لتلقي العلاج. وفقاً للمصدر.

وتشهد مناطق سيطرة القوات التركية والفصائل المدعومة تركياً مؤخراً، ارتفاعاً في وتيرة التفجيرات، حيث شهدت مناطق شرق الفرات التي سيطرت عليها القوات التركية في عمليتها العسكرية الأخيرة سلسلة تفجيرات لم تتمكن تركيا والفصائل المسلحة من الحد منها، فيما توجّه تركيا أصابع الاتهام نحو “قسد” في تنفيذ التفجيرات، إلا أن “قسد” لم تتبنّى أيّاً من تلك العمليات، في الوقت الذي تقول خلاله بعض المصادر أن تلك العمليات قد تكون من تنفيذ خلايا تنظيم “داعش” النائمة التي ما تزال تنشط في تلك المناطق.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق