أخبار

الفصائل المدعومة تركياً تحرم أهالي الحسكة من مياه الشرب

أفادت مصادر محلية في الحسكة لـ "مركز سورية للتوثيق" باستمرار انقطاع المياه عن مدينة الحسكة وريفها لليوم السابع على التوالي.

وأوضحت المصادر أن الانقطاع جاء بسبب رفض الفصائل المسلحة المدعومة تركياً، إدخال فرق الصيانة المتخصصة لإصلاح محطة مياه “علوك” بريف رأس العين الشرقي، والتي كانت تعرّضت في وقت سابق لقصف تركي مع بداية العملية العسكرية التركية، ما أدى إلى توقفها عن ضخ المياه، فيما فشلت كافة المفاوضات مع الفصائل لإدخال ورشات الصيانة عن طريق الهلال الأحمر السوري.

ويتسبب توقّف المحطة عن ضخ المياه بحرمان مدينة الحسكة وريفها وناحية تل تمر وريفها وناحية الهول وقرى تونية وصفيا، ويحرم نحو /700/ ألف مواطن من الحصول على مصدر آمن لمياه الشرب، فيما لجأ الأهالي لاستخدام مياه الآبار، إلا أنها ليست نقية بشكل كافٍ.

من جهتها أعلنت المؤسسة العامة للمياه في الحسكة أنها ستضخ المياه المخزنة في السد الشرقي، اعتباراً من الليلة لتزويد مدينة الحسكة بالمياه رغم شح الكميات المخزنة، كما تم تشغيل /8/ آبار في مركز المدينة إلا أنها ليست كافية لتغطية حاجة المدينة، وشددت المؤسسة على ضرورة إعادة تشغيل محطة مياه “علوك” في أسرع وقت ممكن.

وكان سبق أن تعرّضت الخطوط الكهربائية التي تغذي محطة مياه “علوك” لاستهداف مباشر جرّاء القصف التركي ما أدى إلى توقّف المحطة عن العمل، إلا أن الفرق الفنية المختصة تمكّنت من إصلاح الأضرار الناتجة عن القصف وإعادة تشغيل المحطة، قبل أن تسيطر الفصائل المدعومة تركياً عليها بعد اشتباكات عنيفة مع “قسد”، أدت إلى تضرر المحطة وتوقفها عن الضخ، تزامناً مع رفض مسلحي الفصائل السماح بإصلاحها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق