أخبار

اجتماع روسي- تركي في معبر الدرباسية بريف الحسكة

شهد معبر الدرباسية يوم الخميس، اجتماعاً بين وفدين عسكريين روسي وتركي، وذلك في المنطقة الفاصلة بين البوابتين، حيث رجحت المصادر بأن هدف الاجتماع يتمحور حول التباحث لإطلاق سراح عدد من أسرى الجيش السوري الموجودين لدى الفصائل المسلحة المدعومة من تركيا.

وأفادت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن “الاجتماع الذي تم بين الطرفين، تم منع الصحفيين من المشاركة فيه أو التقاط الصور له، ولم يعقد إلا بعد إجراء جولات استطلاع مكثفة من قبل القوات الروسية في القرى الواقعة بين مدينة الدرباسية وريف أبو راسين”.

وأضافت المصادر: “يعتقد أن سبب الاجتماع هو موضوع الجنود السوريين الذين أسرتهم الفصائل المدعومة تركياً مؤخراً في ريف الحسكة، وخاصة أنه جاء بعد ساعات قليلة من إعلان وسائل إعلام تركية نية أنقرة إجراء محادثات مع موسكو لإطلاق سراح 18 أسيراً من الجيش السوري”.

وكان تعرض /18/ عنصراً من الجيش السوري للأسر، من قبل الفصائل المسلحة المدعومة من تركيا، وذلك أثناء المعارك التي حصلت منذ أيام ببلدة تل الهوى بريف مدينة رأس العين شمال شرق سورية، في وقت ألمحت خلاله تقارير إعلامية بأن “المسلحين سلموا الأسرى لتركيا”.

يذكر أن الجيش السوري كان دخل مؤخراً بلدة تل تمر بريف الحسكة الغربي، ليعزز يوم الخميس تمركزه في كافة النقاط التابعة له داخل البلدة ومحيطها، تزامناً مع استقدامه تعزيزات عسكرية إلى المنطقة، من ضمنها آليات ثقيلة، بهدف التصدي للهجمات التي تنفذها الفصائل المسلحة المدعومة تركياً.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق