أخبار

النصرة تجدد استهدافها أحياء مدينة حلب بالقذائف الصاروخية

جدد مسلحو تنظيم "جبهة النصرة" صباح السبت، اعتداءاتهم باتجاه أحياء مدينة حلب، عبر استهدافهم حيي شارع النيل وجمعية الزهراء بعدد من القذائف الصاروخية التي أدت إلى إصابة طفل، ووقوع أضرار مادية كبيرة.

فمع حلول الساعة العاشرة صباحاً، بادر مسلحو النصرة إلى استهداف حي شارع النيل بقذيفتين صاروخيتين أسفرتا عن إصابة طفل بجروح بسيطة، إلى جانب أضرار مادية كبيرة لحقت بممتلكات الأهالي في محيط المنطقة المستهدفة.

كما استهدفت النصرة بالتزامن، حي جمعية الزهراء شمال غرب المدينة بعدد من قذائف الهاون التي اقتصرت أضرارها على الماديات، دون تسجيل أي إصابات بين المدنيين.

في أعقاب ذلك، رد الجيش السوري على مصادر القذائف عبر استهداف أطراف حي جمعية الزهراء ومنطقة الراشدين والصالات الصناعية بالليرمون، بقصف مدفعي وصاروخي مكثف أدى إلى تدمير عدد كبير من منصات إطلاق الصواريخ ومرابض الهاون التابعة للمسلحين.

واستمر الجيش السوري باستهدافاته لتصل إلى بلدتي عندان وحريتان وقرية كفر حمرة في ريف حلب الشمالي، ما أوقع خسائر مادية كبيرة بين صفوف عناصر النصرة.

تجدر الإشارة إلى أن معظم الأطراف الشمالية والغربية من مدينة حلب، تخضع لسيطرة مسلحي تنظيم “جبهة النصرة” الذين كانوا سيطروا على تلك المناطق بعد معارك عنيفة مع مسلحي “كتائب نور الدين الزنكي” التابعة لـ “الجبهة الوطنية للتحرير”، كما كانت أسفرت تلك المعارك عن بسط النصرة لنفوذها على كامل ريف حلب الغربي وصولاً إلى أوتستراد عام حلب- دمشق في الجهة الجنوبية الغربية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق