أخبار

في خطوة هي الأولى على صعيد الدول الأوروبية.. هنغاريا تتجهز لإعادة فتح سفارتها في دمشق

تتجهز دولة هنغاريا لإعادة افتتاح سفارتها في دمشق، بعد انقطاع كافة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين طيلة سنوات الحرب، لتكون بذلك من أولى الدول الأوروبية التي تعيد علاقاتها الدبلوماسية مع سورية.

وصرح معاون وزير الخارجية السوري أيمن سوسان أن “السفارة الهنغارية ستفتح أبوابها من جديد في دمشق، والقائم بالأعمال وصل مؤخراً إلى دمشق، وسيزور مقر وزارة الخارجية”.

وكانت هنغاريا أعلنت سابقاً أنها تعتزم تعيين دبلوماسي للقيام بالمهام القنصلية في دمشق، ابتداءً من العام القادم، لتتبعها قبرص الذي تحدثت تقارير إعلامية عن نيتها إعادة فتح سفارتها في سورية أيضاً، الأمر الذي أشار إليه سوسان بالقول: “إلى جانب هنغاريا، فإن قبرص من المتوقع أن تعيد فتح سفارتها أيضاً، حيث من المقرر أن يصل أحد مسؤوليها رفيعي المستوى، إلى دمشق لمناقشة هذا الأمر”.

وفي السياق ذاته، استقبل وزير الخارجية السوري وليد المعلم اليوم الإثنين “باري فيليب غيلدر”، سفير جمهورية جنوب إفريقيا الجديد إلى سورية، وتسلم منه نسخة عن أوراق اعتماده سفيراً مفوضاً فوق العادة، لجمهورية جنوب إفريقيا لدى الجمهورية العربية السورية.

يذكر أن كافة دول الاتحاد الأوروبي كانت قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع سورية، بضغوطات أمريكية، منذ بداية الحرب في البلاد، كما أن العديد من البلدان العربية قامت بالأمر ذاته، سواءً بضغوطات من الدول الأجنبية المتحكمة بها، أو بسبب أجندتها الداعمة للمجموعات المسلحة في سورية، إلا أنه وبعد حوالي /6/ سنوات من هذه الحرب، بدأت تظهر تبدلات لمواقف بعض تلك الدول، سواء من خلال إعادتها العلاقات مع سورية عبر فتح سفاراتها مرةً أخرى، أو عبر الدعوات لعودة سورية إلى جامعة الدول العربية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق