fbpx
أخبار

“النصرة” تُصعّد مجدداً وتقصف رقعة واسعة من مدينة حلب بالقذائف الصاروخية

قصف مسلحو "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة)، ليلة أمس الأربعاء، عدداً كبيراً من الأحياء السكنية في مدينة حلب، بالقذائف الصاروخية، ما أوقع خسائر بشرية بين المدنيين.

وأفاد شهود عيان لـ “مركز سورية للتوثيق“، بأن مسلحي “النصرة” بادروا مع حلول الساعة التاسعة من ليل الأربعاء، إلى استهداف أحياء الجميلية، سيف الدولة، حلب الجديدة، السريان، شارع تشرين، محيط دوار الشيحان، وأطراف حي شارع النيل، بعدد كبير من قذائف الهاون والصواريخ محلية الصنع، ما تسببت بفقدان مدني لحياته وإصابة آخرين بجروح متفاوتة.
كما تسببت القذائف التي استهدفت الأحياء السكنية، بوقوع خسائر مادية كبيرة لحقت بممتلكات المدنيين واحتراق عدة سيارات.

وأكد مصدر طبي لـ “مركز سورية للتوثيق” بأن حصيلة الجرحى جراء القذائف التي تعرضت لها حلب خلال ساعات أمس، سواء التي حدثت ظهراً باتجاه محيط القصر العدلي في جمعية الزهراء، أو الاعتداءات الليلية، بلغت /8/ مصابين جميعهم في حالة صحية مستقرة.

وفي مقابل الاعتداءات، رد الجيش السوري على مصادر إطلاق القذائف عبر استهداف منصات إطلاق الصواريخ ومرابض الهاون التي استخدمها المسلحون في عمليات القصف، على طول المحور الممتد من ضهرة عبد ربه وصالات الليرمون شمالاً إلى منطقة الراشدين غرباً.

وبيّنت مصادر ميدانية بأن الجيش نجح خلال ضرباته في تدمير معظم منصات الصواريخ التابعة للمسلحين، ليتمكن إثر ذلك في إعادة فرض الهدوء الحذر على كافة أحياء المدينة.

يذكر أن مسلحي “جبهة النصرة” كانوا نفذوا ظهر أمس الأربعاء، عمليات قصف باتجاه محيط القصر العدلي في حي جمعية الزهراء شمال غرب مدينة حلب، خلال فترة الذروة التي يشهدها القصر العدلي، ما أسفر عن إصابة مدنيين اثنين بجروح متوسطة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق