fbpx
أخبار

أردوغان “سعيد” بإلقاء القبض على زوجة وشقيقتي أبو بكر البغدادي

صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم الأربعاء، أن القوات التركية "ألقت القبض على زوجة زعيم تنظيم داعش السابق، أبو بكر البغدادي، وشقيقته وصهره".

وقال أردوغان: “قمنا باعتقال زوجة البغدادي ولكننا لم نثر ضجة، وأنا أعلن ذلك للمرة الأولى، كما قمنا باعتقال شقيقة البغدادي وصهره في سورية”.

ويبدو أن مسيرة أحداث اعتقال البغدادي أصبحت فرصة للاستعراض يتبعها رؤساء الدول، فبعد الخطاب الاستعراضي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي أعلن فيه عن مقتل أبو بكر البغدادي مستخدماً مصطلحات لا ترقى لمستوى خطاب سياسي لرئيس، ظهر أردوغان مقلداً نظيره ليعلن الحدث الأعظم بالنسبة له وهو “اعتقال زوجة البغدادي وشقيقيه وصهره”.

وكانت القوات الأمريكية تمكنت الشهر الماضي من قتل زعيم تنظيم “داعش” الإرهابي أبو بكر البغدادي، بعد وصول معلومات عن مكان مخبئه في إدلب، ليشن هجوم على المنطقة بمشاركة 8 مروحيات أمريكية، وينتهي بتفجير البغدادي نفسه بحزام ناسف.

وشكر حينها الرئيس ترامب الدول التي ساعدت في عملية قتل البغدادي، مع قوله أن “روسيا قدمت العون في تحليق الطيران الأمريكي بالمنطقة”، لتصرح وزارة الدفاع الروسية بدورها أنها “لا تملك أي معلومات تؤكد مقتل البغدادي ولم تقدم أي مساعدة للجيش الأمريكي، كما لم يتم رصد أي ضربات تمت من قبل الطيران الأمريكي”، مشككةً بحقيقة ما أعلنته أمريكا.

وما يزيد من الشكوك أيضاً هو سرعة تعامل تنظيم “داعش” مع خبر مقتل قائده، فلم يمض يومان حتى كان التنظيم، اتفق على “خليفة” جديد وقام بمبايعته دون حدوث أي إشكال أو رفض لشخص الزعيم الجديد فيما بينهم، وهو “أبو ابراهيم الهاشمي القرشي“.

من الجدير بالذكر أن العديد من التقارير الإعلامية المحلية والدولية أثبت مراراً وطيلة سنوات الحرب في سورية، ضلوع كل من أمريكا وتركيا في تسهيل عملية دخول مقاتلي “داعش” للأراضي السورية، وتقديم الدعم المادي لهم، خصوصاً بالسنوات الأولى من ظهوره في مدينة حلب السورية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق