fbpx
أخبار

الجيش السوري يصد هجوماً تركياً عنيفاً على قرى ريف رأس العين

دارت اشتباكات عنيفة صباح اليوم بين قوات الجيش السوري والقوات التركية في قرية "أم شعيفة" بريف مدينة "رأس العين" شمالي غرب الحسكة.

وذكر مصدر ميداني لـ “مركز سورية للتوثيق” أن الاشتباكات اندلعت بالأسلحة المتوسطة والثقيلة، إثر محاولة القوات التركية والفصائل المدعومة تركياً، التقدم في القرية الواقعة على الطريق الواصل بين ناحية “تل تمر” وبلدة “أبو راسين”، مشيراً إلى أن القوات التركية جددت خرقها للاتفاق الروسي التركي حول وقف إطلاق النار في المنطقة، وحاولت توسيع مناطق سيطرتها العسكرية حيث هاجمت قرية “أم شعيفة” وقرية “قبر صغير” بريف رأس العين.

وأوضح المصدر أن الجيش السوري دخل أمس إلى قرية “أم شعيفة” في إطار انتشاره في المناطق الحدودية مع تركيا بعد انسحاب الفصائل الكردية، حيث وسّع الجيش السوري نقاط انتشاره في ريف الحسكة لمواجهة أي محاولة تركية لخرق وقف إطلاق النار والسيطرة على المزيد من الأراضي السورية في المنطقة، وتمكّنت قوات الجيش السوري من إحباط محاولة التقدم التركية والمحافظة على سيطرته على القرية رغم الهجوم التركي العنيف الذي أصيب خلاله مصور للتلفزيون السوري في قدمه برصاص القوات التركية أثناء تغطيته للمعارك.

بالتزامن وصلت تعزيزات عسكرية للجيش السوري إلى قرى “أم شعيفة” و “باب الخير” و”الفيصلية” و “المناخ” و”المحمودية” بريف “رأس العين”، وأفاد مصدر ميداني مطّلع لـ”مركز سورية للتوثيق” أن تعزيزات الجيش السوري ضمت كتيبة مشاة مزودة بالدبابات والأسلحة الثقيلة، وانتشرت على امتداد محور “تل تمر- رأس العين” في عدد من القرى التي دخلها الجيش السوري مؤخراً، وهي الدفعة الثالثة من التعزيزات التي يدفع بها الجيش السوري نحو مناطق شمالي شرق سورية منذ بدء انتشاره في المناطق الحدودية.

يذكر أن القوات التركية تواصل بشكل يومي خرق اتفاق وقف إطلاق النار، وتستمر في استهداف مدن وبلدات مناطق شمالي شرق سورية، متذرعة بتواجد مسلحي الفصائل الكردية، على الرغم من اعتراف المتحدث الرسمي باسم الرئاسة التركية “إبراهيم كالن” أن الدوريات الروسية التركية المشتركة التي تم تسييرها في المنطقة لم تجد أثراً لمسلحي الفصائل الكردية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق