أخبار

“النصرة” تستهدف أحياء حلب ورجل ستيني يفقد حياته بقذيفة

عاش أهالي مدينة حلب يوم أمس ليلة عصيبة سادتها حالة من الهلع في صفوف المدنيين جرّاء تجدد استهداف "جبهة النصرة" للأحياء السكنية.

وصعّدت “النصرة” من هجماتها الصاروخية على المدينة خلال الأيام الأخيرة، واستهدفت مساء أمس أحياء “الحمدانية” و “حلب الجديدة” و “الأعظمية” و “سيف الدولة” ما أسفر عن فقدان مدني حياته وإصابة آخرين بجروح نقلوا على إثرها إلى مشافي المدينة لتلقي العلاج.

مصدر طبي ذكر لـ “مركز سورية للتوثيق” أن المواطن “أحمد حمصي” الذي يبلغ من العمر /60/ عاماً خسر حياته إثر سقوط قذيفة صاروخية في حي “سيف الدولة”، فيما قال مصدر محلي أنه وعلى غرار الأيام الماضية بدأت الهجمات الصاروخية في ساعات المساء الأولى، واستهدفت في البداية مشروع “3000 شقة” في حي “الحمدانية” غربي حلب، حيث اقتصرت الأضرار على الماديات، إلا أن “النصرة” سارعت بعد دقائق إلى استهداف حي “سيف الدولة” ما أوقع ضحية ومصابين إضافة إلى وقوع أضرار واسعة في المنازل والسيارات جرّاء القصف.

كما ضربت قذائف “النصرة” حي “حلب الجديدة” إضافة إلى “دوار شيحان” خلال موجة القصف التي استمرت بشكل متقطّع على مدار ساعتين، فيما ردّت مدفعية الجيش السوري وراجمات الصواريخ باستهداف مواقع “النصرة” في منطقة “الراشدين” و “البحوث العلمية”، وأفاد مصدر عسكري لـ “مركز سورية للتوثيق” أن ضربات الجيش السوري حققت إصابات مباشرة في مواقع “النصرة” غربي حلب ما أسفر عن تدمير منصات القذائف التي استخدمتها “النصرة”.

يذكر أن “النصرة” تواصل باستمرار عمليات استهداف المدنيين في حلب، ورغم الهدوء الذي فرضه إعلان الجيش السوري قبل شهرين، وقف إطلاق النار، إلا أن مسلحي “النصرة” يواصلون خرق أي تهدئة ويسعون إلى بث الرعب بين المدنيين عبر استهداف الأحياء السكنية.

ويدفع الأهالي في حلب باستمرار، ثمن جرائم “النصرة”، فيما تزايدت الدعوات المطالبة بحسم عسكري يخلّص المدينة من الهجمات المستمرة التي ما زالت تحصد أرواح المدنيين باستمرار جراء تواجد “النصرة” على تخوم المدينة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق