أخبار

الجيش السوري يستأنف عملياته ويتقدم مجدداً في ريف إدلب

وسّعت قوات الجيش السوري اليوم الخميس من نطاق سيطرتها في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، إثر عملية عسكرية مباغتة انطلقت ليلة أمس.

وأوضح مصدر ميداني لـ “مركز سورية للتوثيق” أن وحدات الجيش السوري بدأت مرحلة التمهيد المدفعي والناري في ساعة متأخرة من الليلة الماضية، في حين بدأ التقدم البري بعد منتصف الليل، حيث انتشرت وحدات الجيش السوري في قريتَي “اللويبدة غربية” و “تل خزنة” جنوبي شرق محافظة إدلب.

واستهدفت الغارات الجوية للطيران الحربي السوري- الروسي المشترك نقاط انتشار مسلحي “جبهة النصرة” والفصائل المتحالفة معها في قرية “المشيرفة” ما أسفر عن تدمير عدة مقرات وإيقاع خسائر في صفوف المسلحين، حيث ضربت الغارات الجوية خطوط إمداد المسلحين بضربات مركّزة ساهمت في إضعاف قدرة المسلحين على المواجهة.

وذكر مصدر عسكري لـ “مركز سورية للتوثيق” أن الجيش السوري بادر قبل أكثر من شهرين إلى إعلان وقفٍ لإطلاق النار في إدلب، وذلك لإتاحة الفرصة أمام خروج المدنيين من مناطق سيطرة الفصائل المسلحة، والتزم الجيش السوري طوال الفترة الماضية بوقف إطلاق النار، إلا أن الفصائل المسلحة وفي مقدمتها “جبهة النصرة” التي تسيطر على معظم محافظة إدلب لم تلتزم بالتهدئة، وبادرت إلى استهداف المدنيين بالقذائف الصاروخية سواءً في مدينة حلب أو في قرى الغاب بريف حماة الغربي.

وأوضح المصدر أن تقدّم الجيش السوري اليوم، جاء رداً على الخروقات المتكررة لمسلحي “النصرة”، وتوسيعاً لمناطق سيطرة الجيش السوري في إدلب التي باتت آخر معاقل “جبهة النصرة” المصنّفة تنظيماً إرهابياً على لوائح مجلس الأمن الدولي.
يذكر أن الرئيس السوري بشار الأسد كان أكد في مقابلة صحفية أجراها مؤخراً، بأن تحرير إدلب لن يأخذ وقتاً طويلاً حين يبدأ الجيش السوري عملياته، إلا أن الدولة السورية فضّلت إتاحة الوقت لخروج المدنيين من مناطق سيطرة النصرة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق