fbpx
أخبار

الفصائل المدعومة تركياً تشكل لجنة لتنظيم عمليات النهب في تل أبيض

كشف مصدر محلي لـ "مركز سورية للتوثيق" معلومات حول تشكيل مسلحي الفصائل المدعومة تركياً لجنة لنهب ممتلكات المواطنين في مدينة "تل أبيض" شمالي الرقة.

وأوضح المصدر أن مسلحي كلٍّ من فصيلَي “الجبهة الشامية” و “فيلق المجد” الموالين لتركيا، شكّلوا لجنة أسمياها “اللجنة الاقتصادية” وذلك بهدف الاستيلاء على الممتلكات العامة والخاصة، في مدينة “تل أبيض” التي دخلها الفصيلان سابقاً مع القوات التركية بعد معارك مع “قسد”، خلال العملية العسكرية التركية التي تسمّيها أنقرة عملية “نبع السلام“.

وأضاف المصدر أن مهمة هذه اللجنة المشكّلة من مسلحي الفصيلين، تحديد المباني والمنازل والمحال التجارية التي سيستولون عليها وينهبون محتوياتها، سواءً المباني الحكومية التي جرت عادة المسلحين على نهبها في أي منطقة يدخلونها، أو ممتلكات المدنيين من منازل ومحلات، في الوقت الذي يمتلكون فيه تهمة جاهزة لأي مدني يريدون نهب ممتلكاته، وذلك عبر اتهامه بالانتماء لـ”قسد” من أجل تبرير سرقة أملاكه.

عمليات النهب المنظمة تقوم على مرأى ورعاية القوات التركية وفقاً للمصدر، الذي قال أنّ الجيش التركي يتيح لمسلحي الفصائل حرية النهب والسرقة في المناطق التي يدخلونها مقابل زجّ المسلحين في واجهة المعارك التي تطلقها الحكومة التركية داخل سورية، حيث تكرر سيناريو نهب الممتلكات العامة والخاصة في “تل أبيض” على غرار ما حصل سابقاً في “عفرين”، وبيّن المصدر أن بلدة “سلوك” شمالي شرق الرقة، شهدت قبل أيام حادثة مشابهة حين اقتحم مسلحو الفصائل المدعومة تركياً عدداً من المحال التجارية للمواطنين ونهبوا محتوياتها وعرضوا بيعها في البلدة ذاتها للأهالي.

يذكر أن العملية العسكرية التركية الأخيرة تخلّلها طيف واسع من الانتهاكات وجرائم الحرب بأشكال مختلفة، كعمليات النهب المنظمة، وتعمّد استهداف المدنيين والفرق الطبية ودور العبادة، فيما تدّعي الحكومة التركية أن عمليتها العسكرية تراعي المواثيق الدولية ولا تستهدف المدنيين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق