أخبار

/7/ ضحايا و/30/ جريح نتيجة استهداف “جبهة النصرة” أحياء مدينة حلب

لقي /7/ أشخاص مصرعهم وأصيب /30/ آخرون مساء يوم الخميس في مدينة حلب، نتيجة استهداف أحيائها السكنية من قبل مسلحي تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي، المتواجدين بحي الراشدين والمالية ومحيط معامل "البلليرمون" شمال وغرب المدينة.

وأفاد شهود عيان لـ “مركز سورية للتوثيق” أن “الاستهدافات طالت أحياء الجميلية والزبدية والمشهد وصلاح الدين والأعظمية، علماً أن أكثر الضحايا كانوا من حي صلاح الدين، بسبب استهداف المسلحين للسوق الشعبي المزدحم فيه”.

وبينت مصادر أهلية أن “من بين الضحايا الذين سقطوا /4/ أشخاص توفوا نتيجة احتراقهم داخل سيارة، بعد سقوط قذيفة صاروخية عليها، كما أن القذائف أدت لوقوع أضرار مادية كبيرة في المناطق التي سقطت فيها”.

وأضافت المصادر أن “عدداً من السيارات وبعض المنازل اندلعت فيها النيران بسبب القذائف التي سقطت، تم إخمادها جميعاً وسط حالة استنفار من قبل فوج إطفاء حلب ومنظومة الإسعاف بالمدينة”.

وكان مسلحو “جبهة النصرة” استهدفوا مساء يوم الأربعاء أيضاً أحياء الحمدانية وحلب الجديدة وشارع النيل والشهباء بعشرات القذائف، التي لم تسفر عن أي إصابات بشرية، واقتصرت أضرارها على الماديات.

بدوره ردّ الجيش السوري على مصادر إطلاق القذائف عبر سلاح الصواريخ الذي استهدف مواقع المسلحين بحي الراشدين، وتزامنت تلك الاستهدافات مع اندلاع اشتباكات متقطعة في جبهة حي جمعية الزهراء.

وتتزايد مطالبات أهالي حلب للجيش السوري بإنهاء تواجد “النصرة” في المناطق القريبة من الأحياء السكنية، وحسم الملف عسكرياً لتخليص المدنيين من الوقوع كهدف دائم للقذائف والصواريخ التي يطلقها مسلحو “النصرة”.

وسبق لـ “النصرة” أن استهدفت أحياء المدينة خلال الأسبوع الماضي أكثر من مرة، وتسببت في وقوع ضحايا بينهم طفلة ورجل مسن، إضافة إلى عدد كبير من المصابين.

يذكر أن تواجد مسلحي “جبهة النصرة” في حلب هو بأقصى الشمال الغربي من أحيائها، محيط معامل البلليرمون وحي المالية في جمعية الزهراء، ويمتد هذا التواجد لحي الراشدين غرب المدينة، ومنه إلى مناطق الزربة والأتارب وخان العسل في الريف الجنوبي الغربي المتاخم لريف إدلب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق