fbpx
أخبار

رغم الهجوم العنيف الذي نفذته.. القوات التركية تفشل بإحراز أي تقدم في عين عيسى

شنت القوات التركية والفصائل الموالية لها هجوماً عنيفاً على ناحية "عين عيسى" شمالي الرقة، بعد استقدام تعزيزات عسكرية إلى المنطقة.

وقال مصدر ميداني لـ “مركز سورية للتوثيق” أن التعزيزات التركية ضمت منصات لإطلاق القذائف والصواريخ وسيارات مصفحة، إضافة إلى استقدام أعداد واسعة من مسلحي الفصائل الموالية لأنقرة لزجهم في واجهة المعارك، وذلك بالتزامن مع حملات القصف العشوائي التي تشنها الطائرات التركية المسيّرة على مدينة “عين عيسى” و القرى المحيطة بها.

ولفت المصدر إلى أن قصفاً مدفعياً تركياً استهدف قرية “شركراك” غربي ناحية “عين عيسى”، فيما اندلعت مواجهات عنيفة بعد منتصف ليلة أمس بين القوات التركية ومسلحي الفصائل من جهة، وبين عناصر “قسد” المتمركزين في المدينة من جهة أخرى، وأكّد المصدر أنه لم يطرأ أي تغيير على خارطة السيطرة إثر الاشتباكات حيث فشلت القوات التركية في إحداث أي تقدم بري.

وأدى تصاعد وتيرة المعارك في المنطقة إلى انقطاع الطريق الدولي “حلب-الحسكة”، إضافة إلى تجدد موجات النزوح من “عين عيسى” نحو مدينة “الطبقة”، حيث قال مصدر محلي لـ”مركز سورية للتوثيق” أن أكثر من /40/ عائلة غادرت منازلها في “عين عيسى” بعد الهجمات التركية الأخيرة.

الجانب التركي استمر في هجماته العسكرية متجاهلاً الالتزام بوقف إطلاق النار المتفق عليه في “سوتشي”، حيث لم تتوقف الانتهاكات التركية لاتفاق التهدئة منذ إعلانه في 22 تشرين الأول الماضي، في حين نفذ الجانب الروسي التزاماته من الاتفاق وأعلن سحب عناصر الفصائل الكردية من المناطق الحدودية بعمق /30/ كم كما جاء في نص الاتفاق، إلا أن القوات التركية استمرت في التوغل داخل الأراضي السورية بذريعة استمرار وجود عناصر من وحدات حماية الشعب الكردية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق