أخبار

الشرطة التركية تنفّذ حملات ترحيل قسري جديدة بحق الشبان السوريين من أراضيها

أفادت مصادر موثوقة الصحة لـ "مركز سورية للتوثيق"، بأن السلطات التركية أقدمت خلال الأيام الماضية على اعتقال أكثر من /40/ شاباً سورياً في ولاية أورفه جنوب شرق البلاد، تحت ذريعة عدم وجود إذن عمل.

وقالت المصادر بأن معظم الشبان المعتقلين هم من العاملين في منشآت اقتصادية تركية صغيرة كمطاعم ومقاهٍ ومحال تجارية متنوعة، كما استهدفت الشرطة التركية المحال والمقاهي غير المرخصة التي تعود لأشخاص سوريين، حيث تم إغلاقها بشكل كامل رغم عدم وجود أي إنذارات سابقة من قبل السلطات التركية لأصحاب المنشآت التجارية المستهدفة.

وعقب اعتقالها الشبان السوريين، عملت السلطات التركية على ترحيل معظمهم من أراضيها باتجاه مناطق الشمال السوري، وتم اقتياد المرحّلين إلى مخيم “حرّان” في منطقة إعزاز، واحتجازهم داخل المخيم، فيما اقتادت الشرطة التركية الشبان السوريين الذين رفضوا التوقيع على استمارة الترحيل، إلى السجون التابعة لها في مدينة “غازي عنتاب”.

وأوضحت مصادر محلية من عدة ولايات تركية لـ “مركز سورية للتوثيق“، بأن الشرطة التركية باتت تنفذ مؤخراً حملات تدقيق أمني واسعة النطاق في مختلف الولايات والمدن التابعة لها، مستهدفة بشكل خاص المواطنين السوريين وتحديداً منهم الذين لا يحملون بطاقة هوية الإقامة المؤقتة “الكيملك”.

يذكر أن تركيا كانت نفّذت خلال الأشهر الماضية عدة حملات اعتقال طالت مئات الشبان السوريين المقيمين ضمن أراضيها، بهدف ترحليهم إلى مناطق سيطرة الفصائل الموالية لها شمال حلب، حيث تم نقل معظم المرحّلين إلى منطقتي إعزاز وعفرين، فيما تجدر الإشارة إلى أن عدد اللاجئين السوريين في تركيا يبلغ ما يقارب /3/ ملايين ونصف المليون شخص، بينهم نحو /450/ ألف شخص يقطنون داخل ولاية “أورفه” جنوب تركيا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق