أخبار

القوات التركية تواصل انتهاك الاتفاقات والقوانين الدولية وتهاجم “عين عيسى” مجدداً

واصلت القوات التركية والفصائل الموالية لها هجومها البري على ناحية "عين عيسى" بريف الرقة الشمالي في انتهاك جديد لاتفاق وقف إطلاق النار.

وذكرت مصادر ميدانية لـ “مركز سورية للتوثيق” أن القوات التركية والفصائل المدعومة من قبلها، حاولت التقدم على محور قرى “صيدا” و”المعلك” غربي مدينة “عين عيسى”، ما أدى إلى اندلاع اشتباكات عنيفة مع عناصر “قسد”، حيث أدت الاشتباكات إلى انسحاب القوات التركية مسافة /2/ كم شمال الناحية إثر فشل الهجوم، فيما تتردد معلومات غير رسمية عن اتفاق روسي- تركي يقضي بوقف الهجوم التركي على “عين عيسى” مقابل سحب عناصر “قسد” من المنطقة، على أن تحلّ محلهم وحدات من الجيش السوري وعناصر من الشرطة العسكرية الروسية.

وأفادت مصادر محلية أن هدوءاً حذراً يسود المنطقة منذ منتصف ليلة أمس، مع توقف الاشتباكات نسبياً وتراجع حدة القصف التركي، بعد أن تسببت الغارات التركية عبر الطائرات المسيرة المحملة بالقذائف بدمار واسع في ريف الناحية الغربي، كما أسفر القصف عن إصابة /3/ مدنيين بجروح متفاوتة، وحين حاولت سيارة الإسعاف التوجه إلى منطقتهم لإسعاف المصابين استهدفتها الطائرات التركية بشكل متعمد، في خرق واضح للقانون الدولي الإنساني الذي يحرّم ضرب الأهداف المدنية والفرق الطبية.

كما أشارت المعلومات الواردة لـ “مركز سورية للتوثيق” إلى أن الهجوم التركي يهدف إلى السيطرة على ناحية “عين عيسى” وبالتالي التحكم بالطريق الدولي “حلب-الحسكة” الذي تسببت المعارك بانقطاعه.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق