أخبار

مفاوضات روسية- تركية لسحب مقاتلي الفصائل المسلحة من مناطق في شمال سورية

أفادت مصادر "مركز سورية للتوثيق" عن وجود "أنباء حول مفاوضات تجري حالياً بين كل من روسيا وتركيا من أجل سحب مقاتلي الفصائل المسلحة التابعة لتركيا من عدة مناطق كانوا سيطروا عليها شمال سورية".

وذكرت المصادر أن “المفاوضات تتمحور بشأن انسحاب الفصائل إلى مسافة 2 كم شمال قرى صيدا والمعلك، وذلك ضماناً لحسن سير مراحل الاتفاق الروسي التركي المبرم سابقاً حول مناطق الحدود السورية التركية”.

وكشفت المصادر أن “المفاوضات التي تتم، تتضمن أيضاً سحب الفصائل المسلحة إلى الحد الأخير لبلدة رأس العين، مع الانسحاب من الطريق الدولي (M4)، وانتشار الجيش السوري في تلك المناطق”

وكان الاتفاق السابق الذي تم التوصل إليه بين كل من روسيا وتركيا، يقضي بدخول الجيش السوري إلى مناطق الشمال وسحب مقاتلي “قسد” من تلك المناطق، مع تسيير دوريات روسية تركية مشتركة فيها، ووضع القوات السورية نقاطاً لها على طول الحدود مع تركيا.

ورغم بدء تنفيذ هذا الاتفاق، الذي كان يتوقع أن تكون نتيجته وقف العملية العسكرية التركية شمال سورية، إلا أن الفصائل المسلحة التابعة لتركيا لم توقف هجماتها باتجاه القرى والبلدات الحدودية، الأمر الذي قوبل بالرد من الجيش السوري، الأمر الذي تعكسه المعارك المستمرة هناك.

ومن آخر تلك المعارك التي شهدتها مناطق الشمال السوري، كانت محاولة الفصائل المسلحة التقدم للسيطرة على مخيم “عين عيسى” بريف الرقة، دون أن تنجح في تحقيق هدفها، علماً أن الجيش السوري و”قسد” كانوا أخرجوا قاطني المخيم مسبقاً، حفاظاً على حياتهم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق