أخبار

تقدم جديد للجيش السوري في إدلب وسط انهيار لمسلحي “النصرة” وحلفائها

واصل الجيش السوري تقدمه اليوم في إدلب، وبسط سيطرته على عدد من القرى والبلدات بعد معارك عنيفة مع "جبهة النصرة" والفصائل المسلحة الموالية لها.

وذكر مصدر ميداني لـ”مركز سورية للتوثيق” أن الجيش السوري سيطر في ساعة متأخرة من ليلة الأمس، على قرية “أم الخلاخيل” بريف إدلب الجنوبي الشرقي، بعد أن خاض معارك عنيفة مع المسلحين، سبقها تمهيد مدفعي مكثف، إضافة إلى غطاء جوي وفّره الطيران الحربي السوري الروسي المشترك، وأوضح المصدر أن المعارك شهدت مقتل العشرات من مسلحي “النصرة” وحلفائهم من الجهاديين الأجانب في تنظيم “أجناد القوقاز” وتدمير عدد من الآليات التي كانوا يستخدمونها.

الجيش السوري لم يتوقف ليلة الأمس عند حدود “أم الخلاخيل” بل تابع تقدمه في ساعات الفجر الأولى وسط انهيار في صفوف المسلحين، وتمكّن من السيطرة على بلدة “الزرزور” وتل “الزرزور” الاستراتيجي المطل على القرى المحيطة، محققاً بذلك تقدماً سريعاً باتجاه مدينة “معرة النعمان” جنوبي إدلب والواقعة على الطريق الدولي “حلب-حماة”، حيث باتت المسافة التي تفصل الجيش السوري عن “معرة النعمان” أقل من /20/كم.

وتابع الجيش السوري تقدمه مسيطراً على قرية “الصير” ومزارع “المشيرفة” بعد أن انسحب مسلحو “النصرة” وحلفائها من المنطقة، أمام تقدم وحدات الجيش، وسط استهداف جوي مركّز لخطوط الإمداد الخلفية للمسلحين، الذين سرعان ما انهارت صفوفهم بعد تكبيدهم خسائر واسعة في العناصر والعتاد.

وسبق للجيش السوري أن سيطر أمس على قرية “المشيرفة” في المحور ذاته جنوب شرق إدلب، بعد أن افتتح تقدمه في هذا المحور قبل عدة أيام بالسيطرة على قريتي “اللويبدة غربية” و “تل خزنة” وسط تتابع في خسائر المسلحين الذين تقودهم “جبهة النصرة”، التي لم تلتزم بوقف إطلاق النار الذي كان أعلنه الجيش السوري قبل أشهر.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق