أخبار

أمريكا تنشر قوات جديدة قرب حقول نفط الرميلان بريف الحسكة

نشرت أمريكا قواتها العسكرية يوم الخميس في منطقة الرميلان بريف الحسكة، قرب حقول النفط، بعد أن كانت سحبت تلك القوات من مواقع لها في أرياف الرقة والحسكة.

وبينت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن “الوحدات العسكرية الأمريكية التي انتشرت بالقرب من حقول النفط، تتألف من عشرات الآليات العسكرية وحوالي 80 جندياً، مع معدات عسكرية مختلفة من مدرعات ودبابات”.

وأشارت المصادر إلى أن “القوات تمركزت في موقع قسرك العسكري شمال مدينة تل تمر، على مسافة قريبة من الطريق الدولي، وسط حراسة أمنية مشددة حولها”.

وكانت شهدت مناطق الشمال السوري خلال الشهر الحالي عدة تحركات عسكرية أمريكية هدفت إلى إعادة تمركز القوات الأمريكية بما يفسح لها السيطرة على حقول النفط السورية، حيث كان من ضمن التحركات مغادرة قافلة عسكرية قاعدة “صرين” باتجاه قاعدة ” قسرك” بريف بلدة تل بيدر على طريق الحسكة – الدرباسية، بالتزامن مع دخول رتل عسكري أمريكي من الأراضي العراقية إلى الأراضي السورية.

ورغم إعلان أمريكا الشهر الماضي أنها ستسحب قواتها العسكرية من سورية، إلا أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عاد وصرح أنه سيبقي بعضاً من تلك القوات “لحماية حقول النفط السورية”، بحسب قوله.

ولا يخفي ترامب أطماع الولايات المتحدة بالنفط السوري، عبر تصريحاته المتكررة التي أكد فيها أن “مايهم أمريكا في سورية هو النفط”، علماً أن حقول النفط السورية الموجودة شرق الفرات كانت خرجت عن سيطرة الدولة السورية منذ السنوات الأولى من الحرب، وسرقت منتجاتها وتم تهريبها خارج البلاد من قبل “قسد” وأمريكا، طيلة سنوات الحرب.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق