fbpx
أخبار

“بيدرسون” يلجأ إلى الدول الضامنة بعد فشل اجتماعات اللجنة الدستورية

أعلن المبعوث الدولي الخاص بسورية "غير بيدرسون"، رسمياً، فشل الجولة الثانية من اجتماعات اللجنة الدستورية المصغرة.

وقال “بيدرسون” خلال تصريحات للصحفيين في ختام الجولة الثانية من المباحثات أمس الجمعة، أنه أجرى مباحثات ومناقشات جدية ومهنية مع مختلف الأطراف، وحاول أن يتوصل معهم إلى توافق في الآراء لكن ذلك لم يحدث، في حين لم يحدّد “بيدرسون” موعداً للجولة المقبلة من المباحثات، على عكس ما قام به في ختام الجولة الأولى.

وحمّل الرئيس المشترك للجنة الدستورية “أحمد الكزبري” وفدَ المعارضة مسؤولية إفشال المباحثات، حيث قال في تصريحات صحفية أن “وفد النظام التركي لم يناقش الركائز الوطنية التي تعبر عن الواقع السوري وما يريده الشعب السوري، ومازالت بوصلة وفد النظام التركي مرتهنة للدول التي تدعمهم، وقد رفضوا مقترحنا إعلامياً قبل أن نحصل عليه بشكل رسمي ما يشكل خرقاً لمدونة السلوك ضمن عشرات الخروقات”.

وأضاف “الكزبري” أنه ليست هناك شروط مسبقة لعقد أي جلسة، والوفد الحكومي جاهز لحضور الجلسات، وفق بوصلة الشعب السوري وليس وفق بوصلة الدول الأخرى.

وكان وفد الحكومة السورية قدّم مقترحاً لجدول أعمال الاجتماعات، ضمن إطار الاتفاق على “مرتكزات وثوابت وطنية” تشكّل منطلقاً لأعمال اللجنة، إلا أن الوفد المعارض رفض هذا الطرح واقترح البدء مباشرة بمناقشة المواد الدستورية.

وذكرت مصادر مطلعة لـ “مركز سورية للتوثيق” أن المبعوث الدولي “غير بيدرسون” قرر الاجتماع مع الدول الثلاث الضامنة في مسار “أستانا” والتي قدمت الدعم والرعاية للجنة الدستورية، وذلك للاتفاق على جدول أعمال للجولة القادمة وتحديد موعد لها، حيث سيلتقي “بيدرسون” مع المسؤولين الروس والإيرانيين والأتراك ويبحث معهم عقبات الجولة الحالية وسبل التوافق في الجولة المقبلة.

وسيبدأ المبعوث الدولي اجتماعاته، بلقاء وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” الأسبوع المقبل في العاصمة الإيطالية “روما” وفق ما أعلنه نائب الوزير الروسي “سيرغي فيرشينين” اليوم، حيث سيبحث الجانبان ملف اللجنة الدستورية وسبل تسهيل العقبات التي تواجه الجولة المقبلة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق