fbpx
أخبار

“تعتيم” تركي على انفجار مقر لقواته شمال الرقة

أسفر انفجار مبنى تتخذه القوات التركية والفصائل الموالية لها مقراً لها في بلدة "تل حلف" شمالي غرب الحسكة، عن مقتل عدد من الجنود الأتراك ومسلحي الفصائل وإصابة عشرات آخرين.

وأفاد مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن الانفجار الذي وقع في مبنى “البيطرة” في البلدة، تسبب بمقتل عدد من الجنود الأتراك ومسلحي الفصائل، فيما تم نقل المصابين إلى الأراضي التركية، مضيفاً أن القوات التركية والمسلحين فرضوا طوقاً أمنياً حول مكان الانفجار في محاولة لـ “التعتيم” على الحادثة، حيث لم يتم التأكد من عدد القتلى إلا أن الخسائر كبيرة في صفوفهم كون الانفجار استهدف المقر بشكل مباشر.

بدورها لم تعلن وزارة الدفاع التركية أي معلومات حول الحادثة، في الوقت الذي لم تتبنى أي جهة المسؤولية حول التفجير، إلا أن المصدر كشف عن تصاعد حدة الخلافات بين مسلحي الفصائل المدعومة تركياً حول المسروقات التي ينهبونها من ممتلكات المدنيين في المناطق التي يدخلونها، مشيراً إلى أن اشتباكات بين المسلحين وقعت في مدينة “رأس العين” شمالي غرب الحسكة، جراء خلافات على المسروقات.

وبيّن المصدر أن القوات التركية تعتمد على إفساح المجال للمسلحين لنهب ممتلكات المدنيين بدل أن تتكلّف بتمويلهم من خزينتها، حيث لا تتجاوز الرواتب التي تدفعها تركيا لمسلحي الفصائل أكثر من /50/ دولار أمريكي للعنصر، على أنها تترك لهم حرية النهب لتدبير أمورهم، ولا تعنى تركيا بمحاسبة أي مسلح مهما بلغ حجم سرقاته وانتهاكاته.

واعتبر المصدر أن هذه السياسة التركية متعمدة، لتجنب تكلفة التمويل من جهة وللضغط على المدنيين بغية تهجيرهم من جهة أخرى، إضافة إلى أنها تضع مسلحي الفصائل في الواجهة حين يتعلق الأمر بالانتهاكات والسرقات لإبعاد الأنظار عن جنودها الذين يعتبر وجودهم في الأراضي السورية بحد ذاته انتهاكاً للقانون الدولي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق