fbpx
أخبار

اتفاق روسي مع قسد لمواجهة الهجمات التركية

كشف "مظلوم عبدي" القائد العام لـ "قوات سورية الديمقراطية" عن توقيعه اتفاقاً مع الجانب الروسي لنشر القوات الروسية في عدة مناطق شمالي شرق سورية.

وأشار “عبدي” في تغريدة عبر صفحته الرسمية على “تويتر”، أنه التقى أمس الأحد قائد القوات الروسية العاملة في سورية “ألكسندر تشايكو” في اجتماع وصفه بالمثمر، لافتاً إلى التوصل لاتفاق يقضي بنشر القوات الروسية في كلٍّ من “عامودا” و “تل تمر” بريف الحسكة، وناحية “عين عيسى” بريف الرقة من أجل أمن واستقرار المنطقة، على حد تعبيره، معرباً عن تطلعه لبذل المزيد من الجهود المشتركة مع الجانب الروسي.

جاء ذلك في ظل مواصلة القوات التركية والفصائل المدعومة تركياً محاولة توسيع مناطق سيطرتها في شرق الفرات، لاسيما في ناحية “عين عيسى” التي تشهد هجمات تركية متواصلة في الأيام القليلة الماضية، بينما تحاول “قسد” التنسيق مع الجيش السوري والقوات الروسية لوقف التمدد التركي في المنطقة، حيث ورغم الاتفاق الروسي التركي حول وقف إطلاق النار مقابل انسحاب الفصائل الكردية، فإن القوات التركية لا تزال مستمرة في هجماتها على ريفي الحسكة والرقة.

مصادر “مركز سورية للتوثيق” أفادت بأن الجانب الروسي اجتمع أيضاً مع وفد عسكري تركي أمس في منشأة “صوامع حبوب العالية” بريف “رأس العين” والتي دخلها الجيش السوري والقوات الروسية، وأضافت المصادر أن الوفد الروسي ناقش مع المسؤولين الأتراك سبل تكثيف الجهود من أجل ترسيخ وقف إطلاق النار، ووقف الهجمات التركية، والعمل على سحب القوات التركية وعناصر قسد من المناطق الواقعة على طريق “حلب-الحسكة” الدولي مسافة كافية في سبيل إعادة فتحه أمام المدنيين.

ومن المتوقّع أن يسهم انتشار القوات الروسية في “تل تمر” و “عين عيسى” و “عامودا” في كبح جماح الهجوم التركي، وسحب الذريعة من القوات التركية لوقف هجماتها بحجة تواجد الفصائل الكردية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق