fbpx
أخبار

“اليونيسيف” تكتفي بالحزن وتمتنع عن إدانة استهداف تركيا للأطفال

أصدرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف" بياناً عبّرت فيه عن الحزن على الأطفال الضحايا الذين خسروا حياتهم في بلدة "تل رفعت" شمال حلب.

وتجنّب بيان “اليونيسيف” الإشارة إلى تورط القوات التركية في القصف على البلدة، ما أسفر عن خسارة /8/ أطفال ورجلين حياتهم، وإصابة عدد من المدنيين بينهم أطفال بجروح، فيما اكتفى بيان “اليونيسيف” بالتعبير عن الصدمة والحزن جرّاء الحادثة.

وجاء في البيان أن “اليونيسيف” تقوم بتذكير أطراف النزاع في سورية بواجب حماية الأطفال في كل الأوقات، والتأكيد على أن الأطفال ليسوا أهدافاً ومن يتورط في قتلهم سيتعرّض للمساءلة، بحسب البيان، الذي لم يشِر بأي شكل إلى مسؤولية القوات التركية عن الحادثة ولم يعبّر عن إدانة للجريمة التركية.

“مركز سورية للتوثيق” قام بدوره بتوثيق أسماء الضحايا وهم: “عبد الفتاح عليكو” /3/ سنوات، “حمودة محمد علي” /11/ سنة، “مصطفى محمد مجيد” /10/ سنوات، “محمد عمر حمي” /7/ سنوات، “عارف جعفر محمد” /6/ سنوات، “عماد أحمد كيفو” /9/ سنوات، “سمير عبد الرحمن حسو” /12/ سنة، “محمد عبد الرحمن حسو” /15/ سنة، إضافة إلى “حسين كلده دو” /74/ عاماً، “علي محمود عثمان” /54/ عاماً.

وذكر مصدر طبي لـ”مركز سورية للتوثيق” أن عدداً من الأطفال أصيب الآخرين بجروح متفاوتة جرّاء القصف وهم: “حنيف محمد حسو” /9/ سنوات، “محمد كيفو” /10/، “خليل محمد” /3/ سنوات، “حسن عمر” /10/ سنوات، “إلياس حسون” /6/ سنوات.
وتعتبر الحادثة جريمة كبرى بحق الطفولة، وتستدعي تحركاً من المنظمة الأممية المعنية بالطفولة “اليونيسيف”، إلا أنها لم تقم حتى بإدانتها، على غرار معظم منظمات الأمم المتحدة التي تتغاضى بشكل متعمد جرائم القوات التركية وانتهاكاتها في سورية، وتكتفي بالتعبير عن الحزن والقلق والصدمة في البيانات القليلة التي تصدرها عقب حوادث مماثلة لما جرى في “تل رفعت” أمس.

وتستمر الانتهاكات التركية بحق المدنيين سواءً من الأطفال أو النساء والشبان وكبار السن في ظل الصمت الدولي، فيما تصدر تقارير إدانة بين الحين والآخر عن منظمات حقوقية مستقلة مثل “هيومن رايتس ووتش” مع غياب منظمات الأمم المتحدة.

يذكر أن بلدة “تل رفعت” التي استهدفتها القوات التركية أمس، تضم عدداً كبيراً من نازحي “عفرين” الذين هربوا من الهجوم التركي على مدينتهم مطلع العام الماضي، والذي أعقبه انتهاكات يومية مستمرة بحق الأهالي سواءً على يد القوات التركية أو على يد الفصائل المسلحة المدعومة تركياً، والتي تقوم باستمرار بعمليات القتل والخطف والتعذيب والتهجير والسرقة وفرض الضرائب على المواطنين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق