fbpx
أخبار

متحدياً كل الأعراف والمواثيق الدولية.. ترامب: ” النفط السوري تحت سيطرتنا ويمكننا أن نفعل به ما نشاء”

تعمدت الولايات المتحدة الأمريكية طيلة سنوات تدخلها في الحرب السورية، سواءً بطريقة مباشرة أو عبر ذراعها العسكري في سورية "قسد"، سرقة النفط السوري وتهريبه وبيعه خارج البلاد

ليصل الأمر مؤخراً إلى حد إبقاء أمريكا قوات لها في سورية رغم إعلان انسحاب قواتها من قبل الرئيس “دونالد ترامب”، والذي كان اعترف بأطماعه تجاه النفط السوري، عبر تأكيده على أن “إبقاء القوات الأمريكية هو لحماية حقول النفط”.

وفي آخر تصريح له حول النفط السوري، يوم الثلاثاء، أكد ترامب أن “الولايات المتحدة وضعت النفط في سورية تحت سيطرتها وبات بمقدورها التصرف به كما تشاء”.

وأضاف الرئيس الأمريكي بأن “داعش” حاول السيطرة على النفط: “أما الآن فأصبحنا نحن الذين نسيطر عليه بشكل كامل، وأقول بكل صراحة إننا نتمتع في هذا الشأن بدعم عدد كبير من الناس المختلفين”، معترفاً بأنه “لم يبق في الأراضي السورية من العسكريين الأمريكيين سوى من يحمون النفط، فهو بأيدينا ويمكننا أن نفعل به ما نشاء”.

وكانت أمريكا أعلنت منذ حوالي الشهرين سحب قواتها العسكرية من منطقة العملية العسكرية التركية، لتتخلى بذلك عن حليفتها “قسد” التي لجأت بدورها للدولة السورية عبر اتفاق أقيم بوساطة روسية يقضي بدخول الجيش السوري إلى مناطق سيطرة “قسد”.

يذكر أن وزارة الدفاع الروسية كانت أكدت عدة مرات أن الولايات المتحدة الأمريكية “تقوم بتهريب النفط السوري إلى دول أخرى تحت غطاء شركات عسكرية أمريكية خاصة ووحدات من القوات الخاصة، وهذا الأمر مرفوض كما هو مرفوض الوجود العسكري الأمريكي غير المشروع في سورية”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق